منتدى الملوك
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات الملوك ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
منتدى الملوك
مع تحيات " ادراة المنتدى
✯ ملكة منتدى الملوك✯


ترفيهي اجتماعي تعليمي ابداع تالق تواصل تعارف - مع تحيات : طاقم الادارة : ♥нαɪвατ мαℓєĸ ♥+ ✯ ملكة منتدى الملوك✯ +مومغرورةفهموكح
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
<الســلام عليكم ورحمة الله , عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة منتَدَاكمً مُنتَدَى الملوك يُرَحبُ بكـُمً .. إنً كنتَ تَرغَب في الإنضمَامً إلى أسًرَة المنتَدَى سَنتَشَرَفُ بتَسًجيلَكَ .. فَمرُحَبا بالزَائرينَ , وَ العَابرينَ , وَ الأصدقَاء , واَ لأعضَاءَ , بالطَيبينَ وَ الطَيبَات .. وَ بكًل مَن يَثًرَى , أوً تَثُرَى المًنتَدَى بالحِوَارً , وَ المُنَاقَشةَ , وَ المسَاهَمَاتً المُفيدَةَ .. فَلَيًسَ للبُخَلاَء بالمَعرفَة مَكَانُُ هُنَا ..سَاهمَ / سَاهٍمي بكَلمَة طَيبَة , أوً مَقَالً , أوً لَوًحَة , أوً قَصيدَة , أوً فِكرَة , أوً رَأي , أوً خْبرَة تَدفَعً حَيَاتُنَا للأمَامً ... تحيَآت إدَارَة منتَدَى الملوك ")

شاطر | 
 

  لِتعلم آنّ آلحُزن غيّر وَجهِي وَ آخْشى حقًّآ آنْ لَـآ تتعرّف عليْهِ حِين آمُوت .!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صرخه وجع
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ٱلبّـلـدُ : الاردن
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 1689
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 04/08/2014

مُساهمةموضوع: لِتعلم آنّ آلحُزن غيّر وَجهِي وَ آخْشى حقًّآ آنْ لَـآ تتعرّف عليْهِ حِين آمُوت .!   الأربعاء يونيو 13, 2018 4:17 pm

عَزِيزِتي ( .. )
سـَ آخبّىءُ آسْمُكَ بينَ قوسِين ,
لـِأنّ آلـآقوَآسُ تُحَآفِظُ علَى آحرُفه آلنورَآنيّة مِنَ آلغُبَآرِ وَ آلمطر وَ آلزوَآبِع
آلتِي لَم آعْرِف كيْفَ آتنبّأ بِهَآ قَبل آنْ تَأتِي .!
رُبّماَ تجَآوَزنَآ عصُورَ آللوْمِ وَ آلعِتَآب ,
وَ آنَدمجنَاَ دُونَ آرَآدَة منَّآ فِي عصُورِ آلغَضبِ آلذِي لَـآ يَلِيه سِوَى شَيْءٌ وَآحد ,
وَ هُوَ آلفِرَآق ,
وَ نَحنُ آفْترقنَاَ آبّآنَ آمْتِدَآد وَعينَآ بـِ آلغَضبْ ،’
وَ بَعد آنْ غَسلناَ آصْوَآتناَ كَثيرًآ مِنْ بقَآيَآ آلعِتَآبْ .!
آفْترقنَاَ لـِ يَجني كُلّ منّآ آلتُوت فِي حَقلِ مُختلِف ،
وَ لـِ يَقفَ كلّ منّآ تَحت سمَآء جَدِيدة لَـآ تُمطرُ آلـأمْس علَى رؤُوسِناَ كمَآ كَآنَتْ تَفْعَل .!




عَـزِيزِتي ( . . . )
آعلَمُ آنكَ تتسَآءَلي لِمَ تزْدَآدُ آلنُقَآطُ بيْنَ آقْوَآسِ آسْمِكَ كُلماَ كَتبتُ لَك ،
وَ لِمَ يتضَآءَلُ حَجْمُ آلكلَـآمِ كُلمّاَ تَحدثتُ آليْك ,’
وَ لَن آجِيبكَ آلـآنْ ،
فـَ آلـأجْوِبَة آلسَآخِنة تَفْقِدُ طَعمهاَ سَريعًآ بَعد آنْ نَشربهَآ .!
وَ آنَاَ آُرِيدكَ آنْ تَلعقَ وَجْه آليقِين بـِ عَقْلِك ،
وَ آنْ تَجمع شَملَ آلـآسْئِلَة حْوَلَ مَوقدِ آلـآنْتِظَآرْ ،
فلَـآ بَأس آنْ تَعلّمت آلـآنْتِظَآر كمَآ تَعلّمنّآه .. آنَآ وَ آنْت .!








عَزِيزِتي ( . . . . )
تَمرُّ آلـآيّآمُ مِن آمَآمِيَ فِي آنَآقَةِ آلـآمْس ،
تُصَآفحنِي ، تقبّلُ جَبِيني ، وَترتّلُ علَى مسَآمعي كَلِمَآت آلودَآعْ ،
وَ أنَآ أقِفُ مَكتُوف آليَدين وَ قَلبي يَغلي دُونَ آنْ آطْفِيء آلنَآر تَحته لـِ يَسْترِيحْ .!
آشْعرُ وَ كَأنّ جيُوشًآ مِن آلقُطن تسَآرَعتْ بـِ إتجَآهِي ،
وَ غطّتني فِي آوْج آلمصِيف كَي تتَعرّق كلّ آلذَآكِرَة وَ تُصيبهَاَ آلحُمّى .!
وَ لـِأنكَ لَستَ هُنَآ ،
فـَ إنّي غَدوتُ بلَـآ قُوّة آرْكُضُ بهَاَ بَعِيدًآ عنْ كلّ تِلكَ آلـأشيَآء
وَ آلتفَآصِيل آلتِي تَرسمُ لِي آلمَوت بـِ لَونِ مُوحّد ,
لـِأنكَ لمْ تعُد هنَآ ،
آسْتبَآحَ آلليْلُ وِسَآدتِي وَ آخْفَى بِهاَ كوَآبِيس آلـأرْضِ كَي آرَآهاَ وَ آخَآف وَ آصحُو بـِ صَرخةِ مُدوّية ،
هُوَ يريدُ آنْ يُقنعنِي بـِ أنّ تِلك آلصَرخة آلمدوّية لَن يَسمعهاَ آحَد ،
وَ لَن يأتنِي آحدٌ لـِ يَسألنِي عمَّآ حصَل لِي .!






عَزِيزِتي ( مُحبيّ إلى الأبد )
كَأنّ تِلكَ آلقُصَآصَآتِ قَد تمزقّت .!
وكَأنّنِي لَم آعُد سحَآبُتكَ آلتِي آمطرتكَ عِشْقَآ .!
كَأنّنّآ آبْتعَدناَ كَثِيرًا عَن محَطّآتِ آللقَآءْ ،
وَ كَأنّ آصَآبِعناَ آلعشرِين تَفرّقت وَ تَشظّت بـِ آسنّة آلضبَآب ،
وَ كأنّ وَجْهكَ آلمرسُوم فِي قَلبِي بـِ آلمَطر قَد آدْركتهُ آلنَآر وَ تَبخّر ,
وَ رَحلَ بَعيدًآ حيْثُ لَـآ آحَد .!
وكأنّ آسْنَآن آلشَيطَآنِ قَضمتْ قَلبِيَ بـِ آلوسَآوسِ كَيْ آكْرهك ،
وَ آلْعنَ آلـأمْس آلذِي لَم يَبدأْ إلـاّ بِك وَ لَم ينْتهِ إلـاّ بـِ غيَآبك .!




عَزِيزِتي ( . . . . . . )
كَبُر آلبَحرُ فِي قَلبيَ كَثِيرًآ ،
وَ بُتُّ آوَزّعهُ علَى آقْدَآحِ آلشُعورِ كَيْ أُريحَ نَفسيَ مِن آكوَآمِ آلمُلح
وَ آلـأصدَآفِ آلميّتة وَ آلرسَآئِل آلتِي دُفنَت بـِ دَآخلِي دُون آنْ تَقرأهَآ ،
وَزّعتهُ كمَآ كُنتُ آوزّعُ آلحُزن بَين آصَآبِعَ يديْك
لـِأنكَ كَثيرًآ مَآ كُنتَ تَقُول لِي : "دَعِيني أُرِيحكِ مِن تِلك آلـآلَـآمْ .! "
وَ كُنتُ آصّدّقُ رَغبتكَ بـِ مُسَآعدتِي فِي آلشفَآءِ مِنهَآ ،’
وَ قَد آعْتَآدَ وَجعي علَى آلمَوتِ بَيْنَ يَديْك ،
وَ آعْتَدتُ علَى آسْترجَآعِ آلفَرح بَيْنهمَآ ،’
وَ لَكِن مَآ أسوْأَها مِن عَآدَة ،
تُكبُلني بـِ آصْفَآدِكَ آلليّنة آلّى آلحدّ آلذِي يُنسينِي
بـِ آنّ فِي هذِه آلُدنيا غِيَآب / تَعب / ضَجِيجُ آنْتظَآر / وَدآعْ / وَ لحظَآتُ حُبّ مُثبّتة علَى آلصُوَر .!
كُنتُ آنْسى كُلّ هذَآ بيْنَ يديْك ,
وَ حِين غَآبت يدكَ عنّي لَم أعُد آعْرفُ سِوَى تِلكَ آلـآشْيَآءْ .!
عَرفتهاَ جيّدًآ .. وَحفظتهَاَ عَنْ ظَهر وَجعِ كـَ إسمي حِين لَـآ يَنْطقهُ لسَآنك .!




عـَزِيزِتي ( . . . . . . . )
طَآلَ آلشَهِيق آلذِي لَم يُدخل سِوَى آلسمُوم آلَى رئتيّ ،
وَ بَعد آن أخذتُ منهاَ مَآ يَكِفي لـِ قَتل شعُوب بـِ أكمَلِهَآ ،
آكْتشفتُ آنّي بلَـآ منَآفِذ تَزفرهاَ خَآرجًآ ،
فـَ آعذُرنِي آنْ كَآن آلمَوتُ آقْرب إليّ مِن لِقَآئِك ،
وَ لِتعلم آنّ آلحُزن غيّر وَجهِي ,
وَ آخْشى حقًّآ آنْ لَـآ تتعرّف عليْهِ حِين آمُوت .!
لِذَآ حُبًّآ بـِ آلحُبّ آلذِي بَيْننَآ ،
لـِ تكُن صُورتِي فِي ذَآكِرتك آجْمَل ,
فـَ آلغِيَآب ثلـاّجةُ آلذِكرَى ،
يُجمّدهاَ وَ لَكِن يُحَآفظُ علَى جمَآلِهاَ آلـأوّلْ .!
وَ رِفقًآ بـِ نَفسِي وَ بِك ...







في عباارات بــين جدار الصمت والصــوت تتفجر... لتتناثر على قطرات الماء والنهر..

لتعكس صورة حيااتي الهائمة على سطح البحر ...

كأوراق الخريف المتسااقطــة هنــا وهنـــاك ...

حيااتي جملة من الهموم والأحزاان لم يشعر بهاا أي انسان فتلك هي حياتي

وهذه آهاتي ..



ابثهاا لك سيدتي عبر كــلمات من الصمـــت عبر فرح من قلــب حزيــــن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لِتعلم آنّ آلحُزن غيّر وَجهِي وَ آخْشى حقًّآ آنْ لَـآ تتعرّف عليْهِ حِين آمُوت .!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملوك  :: القسم الثقافي و الأدبي العام ودردشة القلوب :: قسم الفضفضة والخواطر ودردشة القلوب-
انتقل الى: