منتدى الملوك
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات الملوك ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
منتدى الملوك
مع تحيات " ادراة المنتدى
✯ ملكة منتدى الملوك✯


ترفيهي اجتماعي تعليمي ابداع تالق تواصل تعارف - مع تحيات : طاقم الادارة : ♥нαɪвατ мαℓєĸ ♥+ ✯ ملكة منتدى الملوك✯+البروفسير
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حتى يميز الخبيث من الطيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
✯ ملكة منتدى الملوك✯
مؤسسة منتديات الملوك
مؤسسة منتديات الملوك


ٱلبّـلـدُ : الجزائر
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 21187
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 03/12/2012

مُساهمةموضوع: حتى يميز الخبيث من الطيب   الثلاثاء فبراير 18, 2014 4:23 am



بسم الله الرحمن الرحيم
حتى يميز الخبيث من الطيب


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلِّم تسليمًا كثيرًا، أما بعد:

فقد روى البخاري ومسلم في الصحيح من حديث أبي سعيد الخُدْرِي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إني لم أومر أن أُنقِّب عن قلوب الناس ولا أشقَّ بطونهم))، رسالة يُوجِّهها النبي عليه الصلاة والسلام لخيرة أصحابه وللأمة من بعدهم، أنه ليس من مهمَّتكم التفتيش عما في السرائر، والبحث عن مكنونات الصدور، وإصدار الأحكام على هذا أو ذاك، فتَصِفونه تارة بالمنافق، وتارة بالخائن، وأخرى بالعميل، ورابعة بالمأجور، حتى قال صلى الله عليه وسلم لحِبِّه وابن حِبِّه أسامة بن زيد يوم أن قتَل رجلاً لاذ بكلمة التوحيد، فقال: ((أشققتَ عن قلبه؟))، وكأنه عليه الصلاة والسلام يؤكِّد أن مفهومَ الحُكْم على الأمور لا بد أن يبقى على ظاهره، وليس للظن ولا غالبه مَحلٌّ في بيان تصنيف الناس مهما كان تقوى وورَع وعِلْم الحاكم بالأمور، فخير جيل وصَف حاطبَ بن أبي بلتعة رضي الله عنه بالمنافق بالقرينة التي رأوها، ومع ذلك فقد كان الحُكْم خاطئًا؛ فقال صلى الله عليه وسلم مصوِّبًا لذلك الحكم: ((وما يُدريك لعل الله اطَّلع على أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتُم، إني قد غفرتُ لكم))، فما بالك لو تُرِك الأمر لحُكْم مَن يحكم من بعدهم في وصْف الناس وتصنيفهم على أساس الخيانة والنفاق وغير ذلك من مصطلحات التسقيط؟



إن ظاهرة النفاق والعمالة والخيانة لم تكن معروفة في الأمة قبل معركة بدر، فكانت هذه المعركة هي الفُرْقان بين الحق والباطل، وعلى إثرها برَز مشروعُ النفاق، وبدتْ بوادر صراع من نوع جديد، لم تَعرِفه الأمة مُسبقًا، ورغم الكثير مما كشفه ربنا - سبحانه وتعالى - لرسوله من أمور الغيب، فتعرَّف على ما في القبر وحذَّر أمتَه، وما في الجنة ورغَّب أمته، وما في النار فزجر ونهى، وغير ذلك من أمور الغيب التي أَطلَعه الله عليها؛ فإن معرفة النفاق وبيانه جعله الله خصوصية من خصوصياته هو - سبحانه - فحسب، فقال - جل في علاه -: ﴿ وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ ﴾ [التوبة: 101]، وضَعْ إشاراتٍ كثيرة تحت قوله - سبحانه -: ﴿ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ ﴾ [التوبة: 101]، رغم أن النبيَّ عليه الصلاة والسلام كانت عنده قائمة بأسماء المشهورين بالنفاق، فخصَّ بها حذيفةَ بن اليمان رضي الله عنه صاحب سرِّه، حتى كان بعض الصحابة يسألون حذيفة رضي الله عنه: هل سماهم رسولُ الله عليه الصلاة والسلام ضِمْن المنافقين أم لا؟



وبعد هذه المقدمة لا بد من سؤال مهم، وهو: هل المطلوب أن يبقى النفاقُ في داخل صفوف الأمة دون أن نُميِّزه؟ هل المراد أن يبقى المرجِفون والمأجورون وأصحاب المشاريع الخارجية يعيشون بيننا دون أن نُفشِل مشاريعَهم أو نفضح مخططاتِهم؟



وهنا يأتي الجواب الرباني الإلهي فيقول - جل في علاه -: ﴿ مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ ﴾ [آل عمران: 179]، تأمَّل في تَكرار عبارة ﴿ مَا كَانَ اللَّهُ ﴾ في الآية السابقة لتعلمَ أن الأمر بيده هو - جل في علاه - فالله عز وجل هو مَن تكفَّل بفضح وكَشْف وبيان زيف المنافقين والمخذِّلين والخائنين والمأجورين، وذلك بنصب غرابيل القَدَر التي يُحكِمها - سبحانه - عند المحن والفتن؛ لتتمايز الصفوف، ويزول الغَبَشُ، وتتَّضِح المواقف والصور.



قال - جل وعلا -: ﴿ الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ﴾ [العنكبوت: 1 - 3]، وقال - سبحانه -: ﴿ وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ﴾ [محمد: 30]، وقال - عز من قائل -: ﴿ وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ * وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا ﴾ [آل عمران: 166، 167].



أيها الأحبة، أمتُنا اليوم تَمُر بهذه المرحلة، مرحلة التصفية والتمايز والاصطفاف الواضح، وكأن غربال القَدَر قد نُصِب لتتمايز الصفوف بين الصحيح والمعطوب، أو السليم والمضروب، أو الصالح والطالح، أو النافع والضار، أو الصادق والكاذب.



مرحلة التمايز التي نعيش أيامها هذا الزمان، ربما ستكون طويلة، وربما ستكون باهظة الثمن، وربما ستكون لها آثارٌ مؤلِمة وجروح غائرة، لكن لنكن على يقين أن نتائجَها على مشروع الأمة عظيمة وكبيرة، وهي مرحلة لا بد منها، فلو تأمَّلنا ما نزل من آيات في غزوة أحد (معركة الجراح والآلام)؛ حيث قال - جل في علاه -: ﴿ الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ ﴾ [آل عمران: 172]، فسمَّاه ربنا - سبحانه - قَرْحًا وجرحًا وألَمًا، وفيها تمايزت الصفوف ففريق: ﴿ قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَاتَّبَعْنَاكُمْ ﴾ [آل عمران: 167]، وقالوا: ﴿ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا ﴾ [آل عمران: 168]، وفريق آخر: ﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ﴾ [الأحزاب: 23].



وفي غزوة الأحزاب وقد كان المشهد مؤلِمًا كذلك، ويُصوِّره القرآنُ الكريم بقوله - سبحانه -: ﴿ إِذْ جَاؤُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا * هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا ﴾ [الأحزاب: 10، 11]، وفيها تمايزت الصفوف؛ ففريق قال: ﴿ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا ﴾ [الأحزاب: 12]، وفريق: ﴿ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 22].



وفي غزوة تبوك تتنزَّل سورة التوبة، والتي تُسمَّى بـ: (الفاضحة)، التي فضحتْ كلَّ أولئك المتخاذِلين المنافقين الخائنين، رُغْم قلة عددهم مقارنةً بجَمْع المجاهدين المقاتلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم؛ فقد روى أهلُ السير أن عدد الصحابة قريبٌ من ثلاثين ألف مقاتل، بينما لا يزيد عدد المخلَّفين عن مائة، لكن قليل النجاسة قد يؤثِّر على كثير الطهارة؛ فقال - جل في علاه -: ﴿ لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ﴾ [التوبة: 47]، فأراد الله أن يُميِّزهم عن غيرهم، فقال - عز من قائل -: ﴿ وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ ﴾ [التوبة: 46].



لا يأتي نصرٌ ولا يتنزَّل في صفوف مختلِطة؛ خبيثها بطيبها، وطالحها بصالحها، وسقيمها بصحيحها، هكذا تُعلِّمنا قصة طالوت؛ قال الله - سبحانه -: ﴿ فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ * وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ * فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ * تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ [البقرة: 249 - 252]، حتى يأتيَ زمان يكون الناس فيه على فُسطاطين، فُسطاط إيمانٍ لا نفاقَ فيه، وفُسطاط نفاق لا إيمان فيه، فإذا كان كذلك، فانتظر الدَّجَّالَ من يومه أو غده، أو كما قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم.



هذا، والله من وراء القصد، وصلى اللهُ على نبينا وسيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا.



حسام الدين السامرائي


.لست مجبورة ان افهم الاخرين من أنا
فمن يملكـ مؤهلات العقلــ والاحساســ
ســ اكون امامه كــ الكتاب المفتوح...
وعليه أن يحس الاستيعابـــ
اذا طالــــ بي الغياب فاأذكروا كلماتيـــ ،واصفحوا لي زلاتي
نحن افاس لانحب الغرور..
لكن سمح لنا بالتباهي...
لاننا ملوكــــــــــ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥нαɪвατ мαℓєĸ♥
مؤسس منتدى الملوك
مؤسس منتدى الملوك


ٱلبّـلـدُ : الاردن
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 49264
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 28/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: حتى يميز الخبيث من الطيب   الثلاثاء فبراير 18, 2014 4:45 am


جزاك الله خيرا اختى الغالية
وجعله فى موازين حسناتك
احسن الله اليك ورزقك خير الدنيا والاخرة
مشاركة قيمة وجميلة بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آلَكوِنٌتُيّسًسًـــآ
عضو ملكي
عضو ملكي


ٱلبّـلـدُ : الجزائر
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 25386
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 20/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: حتى يميز الخبيث من الطيب   الثلاثاء فبراير 18, 2014 7:41 am

بأإآرك الله فيك
و جزااك الف خير
طرح رآآئع

شــكــرآآ


تصميــــــــــــــمي  :arrow:  :arrow:  :arrow:




 :arrow:  :arrow:  :arrow:  :arrow: 

 :arrow:  :arrow:  :arrow:


:arrow:  :arrow:  :arrow:

ღ شهقـآتٌ سَرمَدِيـَّةْ  ღ
منورتيـــــــــــآ & مشــــــــرفتينـــآ
بتوقـــيعنــآ المتوآضـــــــع ^_^"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الملوك
كبار مشرفي المنتدى
كبار مشرفي المنتدى


ٱلبّـلـدُ : الاردن
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 9847
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 29/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: حتى يميز الخبيث من الطيب   الثلاثاء فبراير 18, 2014 7:53 am


جزاكي الله كل خير وبارك الله فيك اختي
انار الله قلبك بالايمان وطاعة الرحمن
وجعله الله في موازين حسناتك







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ღ شهقـآتٌ سَرمَدِيـَّةْ ღ
مـديـرة ســـابقــة ~
مـديـرة ســـابقــة ~


ٱلبّـلـدُ : المغرب
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 38129
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 07/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: حتى يميز الخبيث من الطيب   الثلاثاء فبراير 18, 2014 8:06 am

جزاك الله خيـرا
وجعله في موازين حسناتك
آنآر الله قلبك بالآيمآن وطآعة الرحمن
ودي




لَدْيْ مْآ يْڪْفْيْ مْنْ آلْمْآضْيْ

وْيْنْقْصْـــنْيْ غْدْيْ



    وْلْمْ أمْلْڪْ مْنْ آلْذْڪْرْے   

      سْوْے مْآ يْنْفْعْ آلْسْفْرْ آلْطْوْيْلْ  




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hànàne
مـديـرة ســـابقــة ~
مـديـرة ســـابقــة ~


ٱلبّـلـدُ : الجزائر
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 20068
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 07/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: حتى يميز الخبيث من الطيب   الثلاثاء فبراير 18, 2014 9:47 am

رآآآآآئـــــــع جدآآ

سلمت أنآآملكـ لنآآ

الله يعطيكـ العآآآفيهه






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انثى لايكررها القدر
عضو ملكي
عضو ملكي


ٱلبّـلـدُ : الجزائر
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 29543
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 14/08/2013

مُساهمةموضوع: رد: حتى يميز الخبيث من الطيب   الثلاثاء فبراير 18, 2014 1:50 pm

يسلمو الطرح الراقى
سلمت يمينك ابدعت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حتى يميز الخبيث من الطيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملوك  :: المنتدى الاسلامي العام :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: