منتدى الملوك
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات الملوك ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
منتدى الملوك
مع تحيات " ادراة المنتدى
✯ ملكة منتدى الملوك✯


ترفيهي اجتماعي تعليمي ابداع تالق تواصل تعارف - مع تحيات : طاقم الادارة : ♥нαɪвατ мαℓєĸ ♥+ ✯ ملكة منتدى الملوك✯+البروفسير
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اثر الصدقــــــــــة و فضلها العظيم<<الفريق الازرق>>

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
!!أمبراطور منتدى الملوك!
مشرف سابق
مشرف سابق


ٱلبّـلـدُ : اليمن
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 8730
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 08/10/2014

مُساهمةموضوع: اثر الصدقــــــــــة و فضلها العظيم<<الفريق الازرق>>   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 5:04 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

مساء / صبآح الطاعات والأجور المضاعفة إن شاء الله

طبعآ موضوع آستفت منة حبيت اجمعة مثل ماستفت ابغي لكم الفآيده موضوع طبعآ مجهودي آتمني تستفيدون وتنقلونة مابغي الادعوة لي بحسن الخاتمة والتوفيق بحياتي ووالديني








عجائب فوائد الصدقه

أيّ مــن هــذه تـريــد ؟
هل تريد البرهان على صحة الإيمان ؟ ..... عليك بالصدقة
قال صلى الله عليه وسلم

.. 'والصدقة برهان'

************
هل تريد الشفاء من الأمراض ؟ .... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم
' داووا مرضاكم بالصدقة '


************

هل تريد أن يظلك الله يوم لا ظل إلا ظله ؟ ...... عليك بالصدقة
قال صلى الله عليه وسلم
'كل امرئ في ظل صدقته حتى يُفصل بين الناس'


************

هل تريد أن تطفيء غضب الرب ؟ .. عليك بالصدقة
قال صلى الله عليه وسلم
' صدقة السر تطفيء غضب الرب'


************
هل تريد محبة الله عز وجل ؟ ... عليك بالصدقة
قال عليه الصلاة والسلام
أحب الأعمال الى الله عز و جل سرور تدخله على مسلم , أو
تكشف عنه كربة , أو تقضي عنه دينا , أو تطرد عنه جوعا , ولان
أمشي مع أخي في حاجه أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهر
************

هل تريد الرزق ونزول البركات ؟ .... عليك بالصدقة
قال الله تعالى
' يمحق الله الربا ويربي الصدقات '

*********
هل تريد الحصول على البر والتقوى ؟ ... عليك بالصدقة
قال الله تعالى
' لن تنالو البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم '
************
هل تريد أن تفتح لك أبواب الرحمة ؟ .... عليك بالصدقة
قال صلى الله عليه وسلم
' الراحمون يرحمهم الله', 'إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء '
************

هل تريد أن يأتيك الثواب وأنت في قبرك ؟ ...... عليك بالصدقة
قال صلى الله عليه وسلم
'إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: ـ وذكر منها ـ صدقة جارية'
************


هل تريد أن توفي نقص الزكاة الواجبة ؟ ... عليك بالصدقة
حديث تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً قال: 'أول ما يحاسـب
عنـه العبد يـوم القيامـة الصلاة؛ فإن كان أكملها كتبت له كاملة، وإن كان لم يكملها قال الله ـ تبـارك وتعـالى ـ لملائكته: هل تجدون
لعبديتطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته؟ ثم الزكاة مثل ذلك،
ثم سائر الأعمال على حسب ذلك

************


هل تريد إطفاء خطاياك وتكفير ذنوبك ؟ ... عليك بالصدقة
قال صلى الله عليه وسلم
'الصوم جنة , والصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار '
************
هل تريد أن تقي نفسك مصارع السوء ؟ .... عليك بالصدقة
قال صلى الله عليه وسلم
'صنائع المعروف تقي مصارع السوء '

************
هل تريد أن تطهر نفسك وتزكيها ؟ ..... عليك بالصدقة
قال الله تعالى
' خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها '
************

قال صلى الله عليه وسلم
ثلاث أحلف عليهن ومنهن: ' ما نقص مال من صدقة '

وقال أيضاً: ' اتقوا النار ولو بشق تمرة





فوائد الصدقــه.



1ـ الصدقة بــاب من أبـواب الجـنـة .

2ـ الصدقة افضل الأعمال الصالحات ، وأفضل الصدقة إطعام الطعام .

3ـ الصدقة من أسباب دخول الجنة ونيل بيت وغرف في الجنة .

4ـ الصدقة تظل صاحبها يوم القيامة وتفك صاحبها من النار .

5ـ الصدقة تطفيء غضب الرب ، وحـر القبور.

6ـ الصدقة خير ما يهدي للميت ، وأنفع ما تكون له ، ويربيها الله عز وجل.

7ـ الصدقة تطهـير ، وتزكية للنفس ، ومضاعفة الحسنات .

8ـ.الصدقة سبب سرور المتصدق ، ونضرة وجهه يوم القيامة .

9ـ الصدقة أمان من الخوف يوم الفزع الأكبر، وعدم الحزن على ما فات .

10ـ الصدقة سبب لمغفرة الذنوب ، وتكفير السيئات .

11ـ الصدقة من المبشرات بحسن الخاتمة ، وسبب لدعاء الملائكة.

12ـ المتصدق من خيار الناس ، والصدقة ثوابها لكل من شارك فيها.

13ـ صاحب الصدقة موعود بالخير الجزيل ، والأجر الكبير.

14ـ المنفقون من صفات المتقين ، والصدقة سبب لمحبة عباد الله للمتصدق.

15ـ الصدقة أمارة من أمارات الجود ، وعلامة من علامات الكرم ، والســخاء.

16ـ الصدقة سبب في إستجابة الدعوة ، وكشف الكربة.

17ـ الصدقة تدفع الـبـلاء ، وتسد سـبعـين بـابـا من السـوء في الدنيا .

18ـ الصدقة تزيد في العـمر، وتزيد في المـال ، وسبب في الرزق والنصر .

19ـ الصدقة عـلاج ، و دواء ، وشـفاء .

20ـ الصدقة تمنع الحـرق ، والغـرق ، والسـرق ، وتمنع ميتة السوء .

21ـ الصدقة أجرها ثابت ولو كانت على البهائم أو الطيور .

22ـ المتصدق ، والعامل على الصدقة لهما أجــر المجاهد في سبيل الله



ذات النطاقيـن
إنها أسماء بنت ابي بكر, كانت مثل أختها عائشه رضي الله عنها في محبة الإنفاق والصدقه.
قال ابنها عبد الله بن ال** كلمة محظورة ..  تم الحذف *** ر رضي الله عنه:
ما رأيت امرأة أجود من عائشه وأسماء , وجودهما مختلف؛ أما عائشه فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا اجتمع عندها وضعتْه مواضعه, وأما أسماء فكانت لا تدّخر شيئاً لغدٍ..
إنها شجرة طيبه لا ينتج عنها إلا كل جميل طيب..
إنها شجرة الجود والإحسان والصدقه التي سقاها أبو بكر الصديق رضي الله عنه يوم كان يعتق الضعفاء وينفق على الفقراء.
ويتصدق على ذوي الحاجات , فأثمرت هذه الشجرة ثماراً طيبه أمثال عائشه وأسماء وذريتها رضي الله عنهم أجمعين

السيدة ربيعة خاتون أخت السلطان صلاح الدين الأيوبي
ذكـر المؤرخون أنها كانت من أكثر النساء صدقة وإحساناً إلى الفقراء والمحاويج وقد لُقبت " بست الشام "
وكانت تعمل في كل سنة في دارها بألوف الذهب أشربة وأدوية وعقاقير.
! ماذا فعلت الصدقة لهم في هذا الزمن !
لنعمل على الصدقه
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( إن مما يلحق الميت من عمله وحسناته بعد موته : علما علمه ونشره ، وولدا صالحا تركه ، أو مصحفا ورثه ، أو مسجدا بناه ، أو بيتا لابن السبيل بناه ، أو نهرا أجراه ، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته) رواه ابن ماجة.






أفضل الصدقات


الأول: الصدقة الخفية

لأنَّها أقرب إلى الإخلاص من المعلنة وفي ذلك يقول جل وعلا:
إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِىَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتؤْتُوهَا الفُقَرَاءِ فَهُوَ خَيرٌ لَّكُمْ [البقرة:271]،
( فأخبر أنَّ إعطاءها للفقير في خفية خيرٌ للمنفق من إظهارها وإعلانها، وتأمَّل تقييده تعالى الإخفاء بإتيان الفقراء خاصة
ولم يقل: وإن تخفوها فهو خيرٌ لكم، فإنَّ من الصدقة ما لا يمكن إخفاؤه كتجهيز جيشٍ، وبناء قنطرة، وإجراء نهر، أو غير ذلك،
وأمَّا إيتاؤها الفقراء ففي إخفائها من الفوائد، والستر عليه، وعدم تخجيله بين النَّاس وإقامته مقام الفضيحة،
وأن يرى الناس أن يده هي اليد السفلى، وأنَّه لا شيء له، فيزهدون في معاملته ومعاوضته،
وهذا قدرٌ زائدٌ من الإحسان إليه بمجرد الصدقة مع تضمنه الإخلاص، وعدم المراءاة، وطلبهم المحمدة من الناس.
وكان إخفاؤها للفقير خيراً من إظهارها بين الناس، ومن هذا مدح النبي صدقة السَّر، وأثنى على فاعلها،
وأخبر أنَّه أحد السبعة الذين هم في ظلِّ عرش الرحمن يوم القيامة، ولهذا جعله سبحانه خيراً للمنفق
وأخبر أنَّه يكفر عنه بذلك الإنفاق من سيئاته [طريق الهجرتين].

الثانية:
الصدقةُ في حال الصحة والقوة أفضل من الوصية بعد الموت أو حال المرض والاحتضار كما في قوله :
{ أفضل الصدقة أن تصدَّق وأنت صحيحٌ شحيحُ، تأمل الغنى وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت:
لفلان كذا ولفلان كذا، ألا وقد كان لفلان كذا } [في الصحيحين].

الثالثة:
الصدقة التي تكون بعد أداء الواجب كما في قوله عز وجل: وَيَسْئَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ العَفْوَ [البقرة:219]،
وقوله : { لا صدقة إلا عن ظهر غنى… }، وفي رواية: { وخير الصدقة ظهر غنى } [كلا الروايتين في البخاري].


الرابعة:
بذل الإنسان ما يستطيعه ويطيقه مع القلة والحاجة؛ لقوله : { أفضل الصدقة جهد المُقل، وابدأ بمن تعول } [رواه أبو داود]،
وقال : { سبق درهم مائة ألف درهم }، قالوا: وكيف؟! قال: { كان لرجل درهمان تصدق بأحدهما،
وانطلق رجل إلى عرض ماله، فأخذ منه مائة ألف درهم فتصدق بها } [رواه النسائي، صحيح الجامع]،

قال البغوي رحمه الله: ( والإختيار للرجل أن يتصدق بالفضل من ماله، ويستبقي لنفسه قوتاً لما يخاف عليه من فتنة الفقر،
وربما يلحقه الندم على ما فعل، فيبطل به أجره، ويبقى كلاً على الناس، ولم ينكر النبي على أبي بكر خروجه من ماله أجمع،
لَّما علم من قوة يقينه وصحة توكله، فلم يخف عليه الفتنة، كما خافها على غيره، أما من تصدق وأهله محتاجون إليه أو عليه دين فليس له ذلك،
وأداء الدين والإنفاق على الأهل أولى، إلا أن يكون معروفاً بالصبر، فيؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة كفعل أبي بكر، وكذلك آثر الأنصار المهاجرين، فأثنى الله عليهم بقوله وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ
[الحشر:9] وهي الحاجة والفقر [شرح السنة].

الخامسة:
الإنفاق على الأولاد كما في قوله : { الرجل إذا أنفق النفقة على أهله يحتسبها كانت له صدقة } [في الصحيحين]،
وقوله : { أربعة دنانير: دينار أعطيته مسكيناً، ودينار أعطيته في رقبةٍ، ودينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته على أهلك،
أفضلها الدينار الذي أنفقته على أهلك } [رواه مسلم].





تقول الاخت حياه يملؤها الايمان

قصتي مع الصدقه
السلام عليكم
ماراح تصدقون ياحبيباتي اللي صار لي مع الصدقه : )
فعلا شي عجيب والحمدلله .. كل يوم الصبح اول ما اقعد من النوم اطلع ريال من شنطتي واحطه في صندوق حاطته جنب مخدتي عشان ما اتكاسل ورحت للجمعيه واعطيتها لأول محتاج لقيته لكن والله يابنات من اول ريال حطيته في الصندوق فتحت لي ابواب الرزق والله انه خلال اسبوع او اكثر بشوي اللي صرفته تقريبا 3000 ريال اول مره اصرف مثل هالمبلغ لكن الحمدالله ماصرفته في شي غير مفيد اشتريت مصاحف مكتوبه بالخط الكبير لخالاتي عشان يقدرون يقرون واشتريت جهاز تحفيظ قرآن لجدتي عشان تقدر تحفظ لإنها نفسها تحفظ قرآن وطبعا في مناسبه قريبه لنا فاشتريت لي قطعه وفصلت فستان حلو ورخيص والاهم ساتر كل جسمي واشتريت لي عبايه جديده الحمدالله واسعه ومافيها اي شي زي الجلباب لكن انا البس معها خمار يوصل لحد الركبه ..
احنا حاطين جمعيه وخالاتي وبنات عمامي تصدقون طلعت الجمعيه من نصيبي هالشهر الحمدالله وامور كثيره لأهلي مشت والحمدالله
وان شاء الله راح استمر عالصدقه : )

دعوه لكم اخواتي تصدقوا وتصدقوا وتصدقوا


قصه آخري




هاذي قصتي انا من عشت في تفاصيلها ، ادرجتها في العام لكي تعم بفائدتها لكل من يقراء قصتي

قبل رمضان بيومين كنت جالس مع الوالدة الصباح ونشرب شاي قبل ما اروح الدوام ، وكانت الوالده ذهنها شارد وتفكر في شي ،

سألتها خير الغالية ايش الي شاغل بالك ، فقالت هاذا رمضان بعد يومين وقلت طيب حياه الله ، فردت نعم حياه الله بس انا الي معور

قلبي عائلة فلان مساكين يتامى ، بس انا ما عرفتهم ، قالت هم من اقاربها ويسكنوا في الولاية الي تنتمي امي لها ، فقلت لها خبريني عنهم

قالت فلان المتوفي من جماعتها عنده 3 اولاد و4 بنات كلهم في المدارس واكبرهم بنت طالبة في الكلية ، وكلهم عائشين على راتب المرحوم

100 ريال ، قالت لي تخيل 100 وش باتسون المدراس فتحت ابوابها 7 طلاب ملابسهم ومستلزمات الدراسة حتى ما بيغطي اصلا ، فتخيل وش بقى لهم مساكين عشان رمضان وفواتير الكهرباء والماء ............الخ ،

انتهى الحوار

رحت الدوام وطول الوقت بالي مشغول بوضع هاذي العائلة ، بعد العصر اخذت عنوانهم وكل المعلومات من الوالدة بس ما خبرتها بشي ، وقبل ما اروح عندهم رحت مركز اللؤلؤ ، واشتريت مستلزمات رمضان ب اكثر من 300 ريال ، شحنت السيارة ، ورحت لعندهم

طبعا ما عرفوني سألتني امهم انت من ؟ فخبرتها انا فلان ولد فلان عرفتني ورحبت وقالت سبحان الله هالدنيا ناس اقارب وما نشوف بعض

وصار لي سنوات طويلة ما شفتك اكثر من 15 سنة ، فقلت لها بس جاي ولايتكم عندي عمل وبس وبعدين قلت امر عندكم اسلم ،

فرحت نزلت الاغراض والراشن بس هي استغربت ورفضت قالت ما بغينى شي ( عزة النفس ) ، ساعتها جات ع بالي فكرة ، قلت لها يا خالتي

هاذا من خير الحكومة وكلنا عايشين علية ، انا ما اشتريتة الديوان وزع راشن وانا اخذت كثير ، فقلت انا باعطيكم شوي منه ، يعني انا ما ني خسران شي

وافقت واخذت الاغراض .

المفاجأت :

الاسبوع الماضي اتصل بي صاحبي من قطر ، وطلب مني اشوف له ارض يريد يشتريها في الحي التجاري في منطقة ............

قلت لها طويل العمر انا ما اتعامل بالاراضي ولا اعرف شي عنهن ، قال لي انا ما اقدر اجي صلالة ه الفترة عندي شغل كثير ، وانت صديقي واثق فيك

بارسل لك الفلوس واشتري وخليها باسمك ، قلت له طيب وخلال يويمن حصلت له الارض الي يريدها وسجلتها باسمي ، المهم استفدت في هاذي الصفقة اكثر من عشرين الف ، هو ارسلهم قال من عند الشيخ صاحبة هدية ونظير اتعابي ،

وامس اتصل بي مدير البنك وبشرني مبروك انت ربحت معانا مبلغ 5000 ريال ،

تذكرت حديث نبينا الكريم

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً. وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله" رواه مسلم.

صدقت يا نبينا الكريم




اخواني الكرام اعلم انه لايجوز التشهير بالصدقات وان يكون بالسر ،
ولكن انا ادرجت الموضوع لان لا احد يعرف من انا او من هاذي العائلة

وهدفي ان اخبركم بفوائد الصدقات

فهي لا تنقص من المال ، والفوز العظيم هو من ينال ويجني الثمار في الاخرة

قصة أخرى :::

تصدق بما يملك فماذا حدث له ؟
يقول أحد الدعاة ذات يوم كان أحد الشباب وليس في جيبه إلي مائة ريال فوقف عليه مكروب وقال له يا أخي إنني محتاج وفي ضيق وزوجتي في كرب وقد توسمت في وجهك الخير فلا تخيبني .
يقول ما في جيبي إلا مائة ريال وأن في منتصف الشهر وأنا في تردد والشيطان يصرفني حتى تجاسرت وقبضت عليها وقلت هي لله
والله يا أخوة ما مشى إلا خطوات ودخل الإدارة يبحث عن رسالة (فكان طالباً) يقول : فأمسك الموظف بظهري وقال لي أنت فلان ؟ قلت : نعم .
قال :نجحت بامتياز العام الماضي؟
قلت :نعم .
قال : لك ألف ريال تعال فستلمها ...
وقفة : يقول الله تعالي { من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضعفه له وله أجراٌ كريم } والحبيب عليه الصلاة والسلام يقول في الحديث الذي رواه مسلم (ما نقصت صدقة من مال وما ذاد الله عبدا ًبعفو إلا عزا وما تواضع أحداً لله إلا رفعه )
فأين المتاجرون الصادقون مع الله جلا وعلا ؟
وهنا دعوة لأصحاب الأموال أخي الحبيب يا من وسع الله عليك في الرزق اعلم أن المال مال الله عز وجل قد استخلفك فيه ليري كيف تعمل ثم هو سائلك عنه إذا قدمت بين يديه من أين جمعته وفيما أنفقته فمن جمعه من حله وأحسن الاستخلاف فيه فصرفه في طاعة الله ومرضاته أثيب علي حسن تصرفه وكان ذالك من أسباب سعادته في الدنيا ولآخرة , ومن جمعه من حرام أو أساء الاستخلاف فيه فصرفه فيما لا يحل له عوقب وكان ذالك من أسباب شقاوته في الدارين إل أن يتغمده الله برحمته .
من كتاب (قصص من الأشرطة النافعة) بتصرف.

تصـدَّق عنهـا أحـد المحسنيـن فشفاهـا الله تعالى
دخَلَت امرأةٌ العناية المركَّزة لمرض شديد ألَمَّ بها ، فعلم بذلك أحد المحسنين فقام وذبح ( بعيراً ) ونوى الأجر لها وتصدق بلحمه على عائلات فقيرة ، فما هي إلا إلا عِدة أيام حتى شُفِيت المرأة ولله الحمد والمنة .

تقول :: الساهرة

فلقد رايت ذلك في الفتر ه التي كان فيها والدي على فراش المرض حين قمنا بالصدقه ولاحضنا الفرق بعد اخراجها
إلى ان جاء امر الله سبحانه وانتقل إلى جوار ربه
اعاننا الله على اعمال الخير والصدقه لوجه الكريم







بالنسبة للصدقة فأبوابها كثيرة جداً ولكن سأورد لكم قصتي معها :

ففي أحد أيام الجمعة وبعد أن انتهت الصلاة ، قام أحد كبار السن وكانت تظهر عليه علامات الكبر والصدق وتكلم عن حاجته ولم يستطع اكمال كلامه من العَـبـرة ، وذهب الى ركن من المسجد وجلس ينتظر ما يجود به عليه اهل الخير ، اتجهت اليه ، وعند الاقتراب منه فتحت المحفظة فلم أجد بها سوى 100 ريال ورقة واحدة ، عندها بدأ الشيطان يلعب دوره المعروف وبدأ يشكك في مصداقية هذا الشايب ، فكأنني تكاثرت أن ادفع كل هذا المبلغ له !!
استعنت بالله واعطيته المبلغ ، وكان الاهل قد طلبوا مني بعد الاغراض فمررت على طريقي بأحد آلات الصرف الآلي لسحب مبلغ اشتري به ( لبن وحليب ) فكانت الآلة متعطلة ، لذلك اتجهت للمنزل بدون أن اشترى ما يريدون ، في يوم السبت وفي حدود الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر اتصل علي المدير الفني لمنشأتي المتواضعة وقال لي : Congratulation ( يعني الرجال يقدم لي التهنئة ) ، شكرته على ذلك وسألته :
ما الأمر ؟
قال : أخذنا مشروع بـ 120.000 ريال ، فقلت : الحمد لله ، وأول ما تذكرت هو موقف يوم الجمعة في المسجد.

المشروع كانت مدة تنفيذه مايقارب الـ 3 أسابيع ، والمصروفات فيه لا تتجاوز الـ 20.000 ريال ولله الحمد والمنة .
فسبحان الله ، 100 ريال أتت بـ 120.000 ريال في حدود 25 ساعة فقط .

هذي القصة اسردها لكم طالباً منكم أن لا تحرموا انفسكم من الخير الكثير ، بالصدقة والاستغفار
ولا تحرموني فضل الدال على الخير كفاعله ولا تحرموا انفسكم الأجر .

قال الله تعالى :
{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود: 52].

وقال تعالى :
{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [لأنفال:33].

وقال سبحانه وتعالى :
( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا )
أخوكم ،،،





قصة رائعة قراتها في احد المنتديات
ترويها ام
في صباح هذا اليوم وقبل خروج طفلي وذهابه الى روضته
تذكر شيئاً حدث معه وذكرني به . فقال لي:
ماما تذكرين يوم تصدمني السيارة ولا جاني شي
فإبتسمت له وقلت له :
أيه حبيبي وشلون أنسى
فضحك ضحكة طفولية جميلة وأعطاني قبله وانصرف
تذكرت أحداث ذلك اليوم وأحببت ان أخبركم بالقصة وأحداثها

' في شهر رمضان الفائت كنت قد خرجت لشراء ملابس العيد وكان قلبي مقبوضاً بعض الشيء.
ودخلت احد المجمعات وكان يجلس عند البوابة الرئيسة رجل مسن وكانت الدموع في مآقيه ويستجدي الناس.
نظرت إليه نظرة تأمل وقلت في نفسي: بإذن الله إن خرجت ووجدته سأعطيه . لأني وقتها لم أكن أحمل نقوداً وقررت ان أسحب نقودا من داخل المجمع .
اشتريت ما يلزمني وخرجت في إستعجال من أمري لان قلبي كان مقبوضاً ولا اعلم ما يحدث لي وكانت صورة طفلي لم تفارقني.
وكانت معي اختي وحاولت ان تهدأ من خوفي وانقباض قلبي. فأنا أمتلك حاسة سادسة غريبة بعض الشيء.
وأثناء خروجي مسرعة نسيت أمر الرجل المسن ولكن تذكرته قبل ان تتحرك السيارة.
فنزلت من السيارة وانا أرى الدهشة في عين اختي ورجعت مسرعة نحو المجمع ورأيت الرجل لازال على وضعه وينظر إلي بغرابة.
تقدمت نحوه وأعطيته مبلغاً في الحقيقة لا اعرف كم يبلغ .
انصرفت عنه بعد ان ابتسمت له وهو يدعو لي بالخير .
وعند وصولي الى المنزل رأيت طفلي يلعب في الحارة مع ابناء عمه.
دق قلبي بشكل مخيف لا اعلم لما خفت عليه
وعندما رآني وانا أنزل من السيارة جاء يركض نحوي دون ان ينتبه للسيارة القادمة , فصرخت وانا أراه يُصدم وتلقيه السيارة عالياً كالريشة ويسقط فوقها ومن ثم يقع على الأرض.
توقفت السيارة فجأة وكانت المرأة التي تقودها قد جزعت وخافت جداً.
هي ثواني معدودات رأيت طفلي يقف باكياً ويجري نحوي ليرتمي بأحضاني دون ان يُصاب بخدش صغير.
تفحصته بشكل سريع وسئلته هل يشكو من ألم
فأجابني بلا.
وهنا تذكرت في نفس اللحظة ذلك الرجل ودعائه لي بالخير.

فسبحان الله الذي أعلمنا فضل الصدقة وجزائها.
وصدق رسوله صلى الله عليه و سلم حينما قال:
(( إن الصدقة تطفيء غضب الرب وتدفع ميتة السوء))

فالصدقة تدفع البلاء



صدقت يامن قلت ( داوو مرضاكم بالصدقة ) .. قصتي ومريض

أروي اليكم احدى حالات الأطفال .. والذي كان مصابا بشلل الطرفين السفلين لعيوب خلقية
في المنطقة القطنية العجزية
وليس بالعجيب أنه كلما ذهب هذا الطفل الى أحد الاطباء ف الأعصاب أو العلاج الطبيعي .. عمل معه عمله وهو فاقدا الثقة في اصلاحه
وظل الطفل على هذا خمس سنوات دونما أي تقدم يحسب
وفي يوم جاءتني أمه وقالت هذا ابن عمكـ حازم ( نعم فالطفل يدعى حازم هزاع ) قلت ياألف هلا به
فلما نظرت ما به وقمت معه ببضع جلسات وانا أقول يا ترى يا هل ترى مثل هذا يتقدم معي
المهم أنني بعد عدد من جلسات معدودة قلت لأمه هلا تصدقتي له والله ربنا هو الاله الشافي
فقامت أمه يومها ونذرت الى الله نذرا في كل عام أن تذبح لله
فهيا اسمعوا يا اخواني .. والله لقد فوجئت بالطفل تأثر به تأثيرا عجيبا
وفي أيام والله يا يا اخوان قد مشي الطفل على رجليه في تطور عجيب - سبحان الله -
فتذكرت بنفسي نفسي .. وما نذرت من نذر في يوم الا وفاني الله ما أرجو
وتذكرت والله يا اخوان نفسي وأنا بالثانوية العامة .. وقد قلت أحسن هذه السنة فنـزلت من القوانين في منتصف السنة ما يضيع كل مجهوداتي وكثير من الدرجات .. فنذرت الا الله نذرا .. ان رفع الله عني هذا الأمر .. ففوجئت باليوم التالي بالجرائد المصرية استثناء القوانين على من هو مثلي .. ولقد كنت والله الحالة الوحيدة بالمـنطقة كلها التي لها هذه الظروف التي وضعت
ويوما آخر .. قررت لأختي الحامل عملية قيصرية على أن تذهب لعملها يوما قد حدد .. ولكن شاء الله قبل الموعد المحدد لاجراءها أن تلد وفي ليلة من الليالي والليل أشد ما رأيت برودة .. وقد كنت ساهرا أقرأ في هذا المنتدى .. وما لبثت أن أقوم الى نومي وبعد نصف ساعة وأنا في شدة النعاس .. فوجئت بطرقا عنيفا على الباب .. ووجدت أختى تقول بأن عليها الدم قد نزل
وقتها علمت أن الولادة لن تكون قيصرية على أغلب الترجيح وبالتالي اما ان تموت أختي هذه في ولادتها التي بلا شكـ تكون عسيرة أو أن يتم تفسيخ الجنين في ولادته
والله يا اخوان طفقت أحملها الى المستشفي وقال الأطباء الذين اتصلت عليهم انا لأصحيهم بنفسي ومستعجلا لهم مستنجدا بهم .. قالو يستحيل أن ينجوا الاثنين .. فقلت سلموها لله وكل شيء بقدر الله لا بتقديرنا
فدخلت الى غرفة العمليات بعد ان تم تغيير الولادة من قيصرية الى طبيعية وكلها على الله
والله يا أحبتنا ما وجدت غير الله أطرق بابه ، ألجأ اليه وتذكرت النذر ثانية .. فنذرت الى الله نذرا ، ان هما قد نجا
ويا سبحان الله .. دقائق لم تتجاوز الخمس حتى خرج الأطباء مبشرين أن تمت الولادة بدقائق قليلة .. وأن دماغ الطفل الذين رآيناه كبيرا بالسونار .. ماله هنا طبيعيا ؟؟ !! سبحان الله
أالله قد بدل أم ماذا حدث ؟؟ .. سبحان الله .. بدون أية تشوهات ولا اصابات ولا حتى صعوبة ف الولادة
لذا فلا تيأسوا أبدا من من مرض مهما يكون والجأو الى الله وخذوا بالأسباب .. فان الشفاء تقدير القدير وهو الله الولي القادر عليه .. ونعم بالله
بسم الله الرحمن الرحيم
" وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر
فإن الله يعلمه وما للظالمين من أنصار ".
مقالة لقصص واقعية لي د. أمجد هزاع





فــيـني شـــمــوخ غــارســــه شـــايــبــي غـــرس ..!!
ومــهـمــا يــجــــور الـــــوقـــت مــــا يـــمــيل راســـي...
ابــوي عــلـمـــنـي وانـــا حــــافـــظ الــــدرس..!!
ماأخـــــــــــــــالف ســــــــلم جــدي وســـــاســـــي....
انــــــا حـــمــســـت الــــــــعز في داخـلـي حــمــس..!!
وهــــيـــلت فنجــــــــانه وقــــــــندت راســـــــــــــي...


انا
احمد علي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
انثى لايكررها القدر
عضو ملكي
عضو ملكي


ٱلبّـلـدُ : الجزائر
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 29543
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 14/08/2013

مُساهمةموضوع: رد: اثر الصدقــــــــــة و فضلها العظيم<<الفريق الازرق>>   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 12:59 pm

رؤعه
يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
!!أمبراطور منتدى الملوك!
مشرف سابق
مشرف سابق


ٱلبّـلـدُ : اليمن
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 8730
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 08/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: اثر الصدقــــــــــة و فضلها العظيم<<الفريق الازرق>>   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:20 pm

يسلمو





فــيـني شـــمــوخ غــارســــه شـــايــبــي غـــرس ..!!
ومــهـمــا يــجــــور الـــــوقـــت مــــا يـــمــيل راســـي...
ابــوي عــلـمـــنـي وانـــا حــــافـــظ الــــدرس..!!
ماأخـــــــــــــــالف ســــــــلم جــدي وســـــاســـــي....
انــــــا حـــمــســـت الــــــــعز في داخـلـي حــمــس..!!
وهــــيـــلت فنجــــــــانه وقــــــــندت راســـــــــــــي...


انا
احمد علي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اثر الصدقــــــــــة و فضلها العظيم<<الفريق الازرق>>
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملوك  :: المنتدى الاسلامي العام :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: