منتدى الملوك
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات الملوك ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
منتدى الملوك
مع تحيات " ادراة المنتدى
✯ ملكة منتدى الملوك✯


ترفيهي اجتماعي تعليمي ابداع تالق تواصل تعارف - مع تحيات : طاقم الادارة : ♥нαɪвατ мαℓєĸ ♥+ ✯ ملكة منتدى الملوك✯ +! ! آلأميرة »°♡
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
<الســلام عليكم ورحمة الله , عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة منتَدَاكمً مُنتَدَى الملوك يُرَحبُ بكـُمً .. إنً كنتَ تَرغَب في الإنضمَامً إلى أسًرَة المنتَدَى سَنتَشَرَفُ بتَسًجيلَكَ .. فَمرُحَبا بالزَائرينَ , وَ العَابرينَ , وَ الأصدقَاء , واَ لأعضَاءَ , بالطَيبينَ وَ الطَيبَات .. وَ بكًل مَن يَثًرَى , أوً تَثُرَى المًنتَدَى بالحِوَارً , وَ المُنَاقَشةَ , وَ المسَاهَمَاتً المُفيدَةَ .. فَلَيًسَ للبُخَلاَء بالمَعرفَة مَكَانُُ هُنَا ..سَاهمَ / سَاهٍمي بكَلمَة طَيبَة , أوً مَقَالً , أوً لَوًحَة , أوً قَصيدَة , أوً فِكرَة , أوً رَأي , أوً خْبرَة تَدفَعً حَيَاتُنَا للأمَامً ... تحيَآت إدَارَة منتَدَى الملوك ")
 الولد الذگي - صفحة 2 N3u5p1

شاطر
 

  الولد الذگي

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ملكه المنتدى
ادارة الدردشة
ادارة الدردشة
ملكه المنتدى

ٱلبّـلـدُ : سوريا
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 3866
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 24/11/2014

 الولد الذگي - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: الولد الذگي    الولد الذگي - صفحة 2 Emptyالأربعاء سبتمبر 02, 2015 7:41 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

الذگي..., الولد

الولد الذكي



يحكى أن

ملكا من الملوك خرج مع وزيره للغزو، وفي الطريق شاهدا ولدا يسير ،
فقال الملك للوزير: نحن في طريقنا إلى الغزو ، فلماذا لا نتفاءل بهذا الولد؟
فلعله يكون فأل خير علينا.
قال الوزير للملك: سمعا وطاعة يا سيدي.
فنادى الوزير على الولد، وطلب منه أن يحضر بين يدي الملك
قال له الملك: ما اسمك؟
أطرق الولد برأسه قليلا ، ثم رفع رأسه، وقال: فاتح.
سر الملك وتفاءل بالخير، وأيقن بالنصر لأنه ذاهب إلى الغزو،
واسم الولد الذي تفاءل به فاتح.
ثم سأل الملك الولد: إلى أين تذهب؟
أجاب الولد: إلى المعلم.
فازداد فرح الملك وسروره ،وازداد يقينه بالنصر
( الولد اسمه فاتح ، وذاهب إلى المعلم ) .
بعد ذلك سأل الملك الولد: وما درسك؟
فأجاب الولد: إنا فتحنا لك فتحا مبينا.

عندما سمع الملك كلام الولد، فرح فرحا كثيرا،
وأيقن يقينا كبيرا بالنصر، واعتنق الولد، وقبله، وقال له:
اذهب يا بني على بركة الله إلى درسك.

وبالفعل ذهب الملك ووزيره للغزو ، وانتصر الملك في المعركة ،
وفي طريق العودة قال الملك للوزير: نريد أن نذهب إلى المعلم ؛
لكي نكافئ الولد الذي تفاءلنا به، وكان فال خير علينا،
وانتصرنا في المعركة.
قال الوزير: سمعا وطاعة يا مولاي.



ذهب الملك والوزير إلى المعلم ، واستقبلهما المعلم بالسلام والتحية ،
وأجلس الملك على يمينه والوزير على يساره.
نظر الملك في وجوه الأولاد، فرأى الولد الذي تفاءل به جالسا في زاوية المجلس.
قال الملك للوزير: أريد الولد الجالس في الزاوية وأشار إليه بيده.
فصاح المعلم على الولد قائلا: عابس، تعالى يا بني.
جاء الولد، وجلس بأدب بين يدي الملك.
استغرب الملك من الولد، وقال في نفسه:
عندما سألته قال لي: اسمه فاتح ، والآن المعلم يناديه عابس.
قال الملك للمعلم: دعه يقرأ في درسه.
قال المعلم للولد: اقرأ يا بني في درسك.
فقرأ الولد: عبس وتولى، إن جاءه الأعمى.
فازداد استغراب الملك ودهشته.
سأل الملك الولد: لماذا عندما سألتك عن اسمك قلت: فاتح ،
وعندما سألتك عن درسك قلت: إنا فتحنا لك فتحا مبينا؟

قال الولد: أنا ولد صغير، وأنت ملك البلاد وعندما سألتني عن اسمي ،
فكرت في الأمر وقلت: من غير المعقول أن الملك يوقفني، ويسألني
عن اسمي من غير هدف، وقلت في نفسي لا بد أن الملك يتفاءل بي،
ولو قلت لك اسمي عابس؛ لتشاءمت مني، لأن عابس من مادة عبس
بمعنى قطب وجهه. ولو قلت لك أن درسي عبس وتولى ؛
لازددت تشاؤما، ولذلك قلت لك: اسمي فاتح ، ودرسي إنا فتحنا لك
فتحا مبينا ؛ لأكون فال خير عليك.
أعجب الملك بأدب و ذكاء الولد ، وقال الوزير: أعطه دينارا.
رفض الولد أخذ الدينار، فنهره الوزير، وقال له: أترفض عطية الملك؟
قال الولد: أنا لا أرفض عطية الملك ، بل أتشرف بها، ولكن إذا رجعت إلى
البيت سيقول لي والدي: من أين لك هذا الدينار؟
قال الوزير: قل له من الملك.
قال الولد: لن يصدقني وسيقول لي: إن الملوك لا يعطون دينارا.
فازداد إعجاب الملك بأدب الولد وذكائه و قال للوزير: أعطه مائة دينار.



بعد ذلك ودع الملك المعلم ، وخرج، فنادى المنادي: ابتعدوا عن
طريق الملك، أفسحوا الطريق للملك .
فابتعد الناس ووقفوا على جانبي الطريق، ولكن هناك رجل كبير
في السن، عليه ثياب رثة، وشعره وكبير، وحالته لا تسر الناظرين،
لم يبتعد عن الطريق ، وأخذ يكيل الشتم والسب للملك،
ويقول: من هذا الملك ؟

فقال الملك: اقبضوا عليه، وأعلنوا في البلاد من أراد أن ينظر إلى تأديب
المسيء فليقبل. فاجتمع الناس في ساحة كبيرة للنظر إلى تأديب المسيء.

خرج الولد مع الأولاد من المعلم، فسمعوا المنادي، فذهبوا مع الناس ؛
ليروا كيف سيكون تأديب المسي؟
فبينما هم يسيرون وإذا بالولد يحدق النظر بقوة ، وفجأة أخذ يشق الصفوف،
و يركض بسرعة كبيرة باتجاه الملك، وعندما وصل إلى الملك، أخذ المائة
دينار، ورماها في حضن الملك، وقال له: هذه فداء لأبي.
فقال الملك للولد: هذا أبوك ! فقال الولد: نعم
فقال الملك: نعم الابن وبئس الأب .
فقال الولد: لا تقل هكذا، بل قل نعم الأب وبئس الجد،
فأبي أدبني ، ولكن جدي لم يؤدب أبي.
فقال الملك للولد: لقد عفونا عن أبيك إكراما لك .

إن اجتماع الذكاء مع الأدب يجلب للإنسان الخير والسعادة





 الولد الذگي - صفحة 2 N4hr_13995041103
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
 
الولد الذگي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملوك  :: القسم الثقافي و الأدبي العام ودردشة القلوب :: القصص والروايات والحكايات-
انتقل الى: