منتدى الملوك
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات الملوك ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
منتدى الملوك
مع تحيات " ادراة المنتدى
✯ ملكة منتدى الملوك✯


ترفيهي اجتماعي تعليمي ابداع تالق تواصل تعارف - مع تحيات : طاقم الادارة : ♥нαɪвατ мαℓєĸ ♥+ ✯ ملكة منتدى الملوك✯+البروفسير
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضائل بر الوالدين (3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السلطان المشاغب
عضو ملكي
عضو ملكي


ٱلبّـلـدُ : مصر
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 9671
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 09/11/2012

مُساهمةموضوع: فضائل بر الوالدين (3)   الجمعة مايو 27, 2016 5:31 am

دعاء البار بوالديه مستجاب:
إن مِن أعظم بركات بر الوالدين: استجابةَ الله تعالى لدعاء الأبناء الصالحين البررة:
روى الشيخان عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((بينما ثلاثة نفرٍ يتماشَون، أخذهم المطر، فمالوا إلى غارٍ في الجبل، فانحطت على فم غارهم صخرة من الجبل، فأطبقت عليهم، فقال بعضهم لبعضٍ: انظروا أعمالًا عملتموها لله صالحةً، فادعوا الله بها؛ لعله يفرجها، فقال أحدهم: اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران ولي صبية صغار كنت أرعى عليهم، فإذا رُحْتُ عليهم فحلبت بدأت بوالدي أسقيهما قبل ولدي، وإنه ناء بي الشجر فما أتيت حتى أمسيت، فوجدتهما قد ناما، فحلبتُ كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب، فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهما من نومهما، وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما، والصبية يتضاغون عند قدمي، فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك، فافرج لنا فرجةً نرى منها السماء، ففرج الله لهم فرجةً حتى يرون منها السماء ...))؛ (البخاري حديث 5974 / مسلم حديث 2743).

روى مسلم عن أسير بن جابرٍ قال: كان عمر بن الخطاب إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم: أفيكم أويس بن عامرٍ؟ حتى أتى على أويسٍ، فقال: أنت أويس بن عامرٍ؟ قال: نعم،قال: من مرادٍ ثم من قرنٍ؟ قال: نعم،قال: فكان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهمٍ؟ قال: نعم، قال: لك والدة؟ قال: نعم،قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((يأتي عليكم أويس بن عامرٍ مع أمداد أهل اليمن، من مرادٍ، ثم من قرنٍ، كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهمٍ، له والدة هو بها برٌّ، لو أقسم على الله لأبَرَّه، فإن استطعت أن يستغفر لك، فافعل))، فاستغفِرْ لي، فاستغفر له، فقال له عمر: أين تريد؟ قال: الكوفة،قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال: أكون في غبراء الناس أحبُّ إليَّ؛ (مسلم - حديث 2542).
• قوله: (أمداد أهل اليمن) هم الجماعة الغزاة الذين يمدون جيوش الإسلام في الغزو؛ (مسلم بشرح النووي - ج- 16 - ص- 96).
• غبراء الناس: فقراء الناس الذين لا يَنتبه إليهم أحدٌ.
فائدة:
قال ابن الملك (رحمه الله): أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه باستغفار أويسٍ لهم، وإن كان الصحابة أفضل من التابعين؛ ليدل على أن الفاضل يستحب له أن يطلب الدعاء من المفضول، أو قاله صلى الله عليه وسلم تطييبًا لقلبه؛ لأنه كان يمكنه الوصول إلى حضرته، لكن منعه بره لأمه، فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم به؛ ليندفع به أنه مسيءٌ في التخلُّف؛ (مرقاة المصابيح - علي الهروي - ج- 9 - ص- 4035).
تأمل - أخي المسلم الكريم - كيف كان بر الوالدين سببًا في جعل أويس بن عامرٍ القرني مجابَ الدعوة، حتى إن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى أصحابه رضي الله عنهم أن يطلبوا من أويس أن يستغفرَ لهم.
كيف نبَرُّ الآباء بعد موتهم؟
الإحسان إلى الوالدين لا يكون في حياتهما فقط، بل يمتد الإحسان إليهما بعد موتهما أيضًا.

(1) روى مسلم عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثةٍ: إلا من صدقةٍ جاريةٍ، أو علمٍ يُنتفَع به، أو ولَدٍ صالحٍ يدعو له))؛ (مسلم حديث 1631).
قال الإمام النووي (رحمه الله): إن عمل الميت ينقطع بموته، إلا في هذه الأشياء الثلاثة؛ لكونه كان سببها؛ فإن الولد من كَسْبه، وكذلك العِلم الذي خلفه من تعليم أو تصنيف، وكذلك الصدقة الجارية، وهي الوقف؛ (مسلم بشرح النووي ج- 6 ص- 95).
(2) روى ابن ماجه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الرجل لتُرفَعُ درجته في الجنة، فيقول: أنَّى هذا؟ فيقال: باستغفار ولدك لك))؛ (حديث حسن) (صحيح ابن ماجه للألباني حديث 2953).
(3) روى مسلم عن عبدالله بن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن مِن أبرِّ البرِّ صلةَ الرجلِ أهلَ وُدِّ أبيه بعد أن يولي))؛ (مسلم حديث 13).
• قوله: (إن من أبر البر)؛ أي: أفضله بالنسبة إلى والده، وكذا الوالدة.
• قوله: (ود أبيه)؛ أي: أصحاب مودته ومحبته.
• قوله: (بعد أن يولي)؛ أي: بعد أن يموت؛ (مرقاة المفاتيح - علي الهروي - ج- 7 - ص- 3083).
ولذا؛ فإن من السنة أن يقوم الولد بزيارة أصدقاء أبويه، والإحسان إليهم، وإكرامهم في حياة أبويه وبعد موتهما.
(4) روى مسلم عن عبدالله بن دينارٍ عن ابن عمر: أنه كان إذا خرج إلى مكة كان له حمار يتروَّح (ليستريح) عليه إذا ملَّ ركوب الراحلة (البعير)، وعمامة يشد بها رأسه، فبينا هو يومًا على ذلك الحمار إذ مر به أعرابي، فقال: ألست ابن فلان بن فلانٍ؟ قال: بلى، فأعطاه الحمار، وقال: اركب هذا، والعمامة، قال: اشدُدْ بها رأسك،فقال له بعض أصحابه: غفر الله لك؛ أعطيت هذا الأعرابي حمارًا كنت ترَوَّحُ عليه، وعمامةً كنت تشد بها رأسك، فقال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن من أبرِّ البرِّ صلةَ الرجلِ أهلَ وُدِّ أبيه بعد أن يولِّيَ))،وإن أباه كان صديقًا لعمر؛ (مسلم - كتاب البر - حديث 13).

(5) روى ابن حبان عن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري قال: قدمت المدينة، فأتاني عبدالله بن عمر فقال: أتدري لم أتيتك؟ قال: قلت: لا،قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من أحب أن يصلَ أباه في قبره، فليصِلْ إخوان أبيه بعده))، وإنه كان بين أبي عمرَ وبين أبيك إخاءٌ وودٌّ، فأحببتُ أن أصلَ ذاك؛ (حديث حسن) (صحيح الترغيب والترهيب للألباني، حديث 2506).
الأمور المعِينة على بر الوالدينِ:
سوف نذكر بعض الأمور التي تساعد على بر الوالدين.
(1) الاستعانة بالله تعالى: وذلك بإحسان الصلة به سبحانه؛ عبادةً ودعاءً والتزامًا بما شرع؛ لكي يوفِّق اللهُ العبدَ ويعينه على بر والديه.
(2) استحضار فضائل بر الوالدين وعواقب العقوق: فإن معرفة ثمرات البر واستحضار حُسن عواقبه مِن أكبر الدواعي إلى فعله.
وكذلك النظر في عواقب العقوق، وما يجلبه من غمٍّ وحسرةٍ وندامةٍ، كل ذلك مما يعين على البِر، ويُبعد العبد عن عقوق والديه.
(3) استحضار فضل الوالدين على الإنسان: فهما سبب وجوده في هذه الدنيا، وهما اللذان تعِبا من أجله، وأولَيَاه خالص الحنان والمودة، وربَّيَاه حتى كبِرَ؛ فمهما فعل الولد معهما فلن يستطيع أن يوفِّيَهما حقهما؛ فاستحضار هذا الأمر مدعاةٌ للبر.
(4) صلاح الآباء: فصلاحهم سبب لصلاح أبنائهم وبرهم بهم.
(5) التواصي ببرِّ الوالدين: وذلك بتشجيع البررة، وتذكيرهم بفضائل البر، ونصح العاقِّين، وتذكيرهم بعواقب عقوق الوالدين.
(6) يضع الولد نفسه موضع الوالدين: فهل يسرُّك - أيها الولد - غدًا إذا أصابك الكِبَر ووَهن العظم منك، واشتعل الرأس شيبًا، وعجزت عن الحركة - أن تلقى مِن أولادك المعاملة السيئة؟!
(7) قراءة سِيَر البارِّين بآبائهم والعاقين لهم: فسِيَر البارين مما يساعد على البر، وقراءة سِيَر العاقين وما نالهم من سوء المصير تُنَفِّرُ عن العقوق، وتبغِّضُ فيه، وتدعو إلى البر وترغِّب فيه؛ (عقوق الوالدين - محمد بن إبراهيم الحمد - ص- 41: 38).




345 345أشتاقُ إليكِ حتى وأنتِ في أحضان قلبي..345 345
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البروفسير
عضو مؤسس
عضو مؤسس


ٱلبّـلـدُ : مصر
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 32331
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: فضائل بر الوالدين (3)   الجمعة مايو 27, 2016 6:32 am


دمت متألق اخي العزيز.........
ومن تميز لأميز
تقبل أرق التحايا كرقتك
وأستمر وأنتَ مبدع دائماً..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السلطان المشاغب
عضو ملكي
عضو ملكي


ٱلبّـلـدُ : مصر
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 9671
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 09/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: فضائل بر الوالدين (3)   الجمعة مايو 27, 2016 7:11 am

نورت يا دكتور



345 345أشتاقُ إليكِ حتى وأنتِ في أحضان قلبي..345 345
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضائل بر الوالدين (3)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملوك  :: المنتدى الاسلامي العام :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: