منتدى الملوك
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات الملوك ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
منتدى الملوك
مع تحيات " ادراة المنتدى
✯ ملكة منتدى الملوك✯


ترفيهي اجتماعي تعليمي ابداع تالق تواصل تعارف - مع تحيات : طاقم الادارة : ♥нαɪвατ мαℓєĸ ♥+ ✯ ملكة منتدى الملوك✯+البروفسير
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سارقةٌ أنتِ مع سبق الإصرار والترصد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البروفسير
عضو مؤسس
عضو مؤسس


ٱلبّـلـدُ : مصر
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 32331
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: سارقةٌ أنتِ مع سبق الإصرار والترصد   السبت مايو 28, 2016 12:23 pm

ها هُنا أتقدمُ على أريكَة الحكمْ والقرار

وسَأقبض بكفيِ مِطرقةَ الإنصافْ

فمنْ يملكُ الإنسانية

حتماً أغناها تلك المشاعرْ

وحديثِي سيتوجهُ نحو منْ سلبتْ مشاعري عنوةَ

وهي بالأحرى سارقةَ خلايا بقائِي مع سبق الإصرار والترصدْ

وَلأني أريدْ أن أدركَ الإنصافْ ولأبتعد عن محورْ الظُلمْ والعربدة

وبما أنْ المتهمْ بريءٌ حتى تثبتَ إدانتهُ

لهذا سَ أتريثْ ولنْ أرتهب بالتفاصيلْ

يَاسيدَتِيِ أولاً منْ أيُّ الكواكِبَ أنتِ .؟






كانتْ مدينتي قاحلةٌ منْ الماْء والهوآءْ ، جميع الأوقاتْ في ساعتي

فقطْ الظلامْ والليلْ وإنكسار الوتينْ وجفافْ المياهْ العاطشَةَ ..!!

وحتىَ الأشجارُ كانتْ محرومةٌ منْ كلَّ شيءْ ، حَتَىَ أوراقها شحيحة العمر

بعدما باتتْ المدينةَ في عيني كشاشةٍ صفراءْ يكسوهاَ الموتْ والذبول

و حتىَ البلابل والطيورْ توارثتْ القسوةَ لكي تُهاجر دياري ..!

ولم يتبقى منهم سوى تلك النعامَةَ الغجريةَ التي تأكل ماتبقى من أزهاري

وذلك الخفاش العنجهي الذيِ يعثر خطواتِي نحوَ النورْ والحياةْ ، هو ورفيقتهْ !

تلك البومة الشمطاء التي لاتنامْ تسكنُ خشبةً فوق منزلي الآيل للسقوط

وكلماَ أكملتُ أشيائي المبهمة لأزرع الأمل في صدري تتجه عيني بعين تلك البومة

كلما أنظر إليها .. تبادلني بنظراتٍ منْ الدهشة وتغلبني حتى تسقط عيني

ويسقط معها ذلك الأملْ من صدري بعدما تشمر الشمس شعاعها عني

لتحرمني بصيصهاَ وتفرط بزرع الظلام في مدينتِي ، ربما أني لا أستحق شعاعها

إذ أني لم أتعلم بعد كيفية إحتواء الأمال والأحلامْ في فخار نبضيْ ،

كانتْ أوراقي صفراءْ كلماَ وددتُ أن أجعل جينات الربيع تتلصص نحوهاَ

كلما أسرعتْ بالتهشمْ شظايا فوق باطنْ كفي ليحترق القلب معهاَ ..!

والهواءْ .. ليتك تعلمين كيف كانت قصتي معْ الهواءْ !

عندما أقامْ إتفاقيتهُ الْمشينة مع نوافذي وقضبانِي أن يحرمَ رئتيِ ذراتهُ

ليصطدمَ على صدر نوافذي عنوةً و يعود مسرعاً لمنْ لايستحقهُ

لم أكنْ أعلم ياسيدتِي مفهومْ الوفاء قطْ إلا من تلكَ الآلة الخشبيةَ ( قيثارتي )

التي صنعتها ذاتْ خريفْ منْ شجرةٍ ميتَةَ خلفَ بيتِي ، وتلك الآلةَ الحنونْ

المُستخرجة من القصبْ الذي يحاوطَ منزليِ توفي من قحط الهواءْ وثقبته الرياح ليصبح ناياً

أشكي له وأفضفضَ ذاتَ ليلْ بمجملُ الألحانْ الباكيةَ ، فيفز اليل غاضباً

منْ إلحاحي باليأس والإيقاع الحزينْ المنهكَ ، فكنت لا أباليه ولا أكترث له

مممممم سَ أكمل عزفي ولنْ أبالي ، فمنذُ متى يهمني أمري

سَ أشعل لهيب سيجارتي وأركلُ قداحتي أمامي .. ممممم

كنتُ أمتلك وقتها قطةٍ عرجاءْ عورة العينْين !!

على رغم إشوهاها إلا وأنها كانتْ تهون قلبي الألم وتصبرني على وحدتي !

فبعد كل ذلكَ كيفَ لكِ أن تخطينَ لأرضي الفقيرَةَ وتسرقين ماتبقى منِي ؟

عندما إنتحر بابي المكتوم الأعرج !

بعدما إصطدم ضوئكِ على ضلعه الايسر !

وعندَ اللقاءْ في الحديقة المهجورةَ

وبرقتي قلبي المهجورْ وساقي المشروخ من الشوك

تَلَعْثَمَت الْحُرُوْف

وَاضْطَرَبَت الْكَلِمَات فِي خَافِقِي

وتَأرَجَحت النَبَضَات فِي جَوّفِي

نَوْعٌ مِن فِقْدَان الِاحْتِمَال انْتَابَنِي

سَلَبَنِي مَن بُطُوْن وَاقِعِي

تَأرجحتُ مابينَ العديدْ من الأسئلةَ التي تقول

أَحْبَبْتُهَا .. كَيْف .. وَمَتَى .؟

ف نُفِّذَت حَيْرَتَي فِي الْبَحْث عَن الْمَدَى .!

عَشِقْتُهَا .. لَم .. وَمَا الَّذِي جَرَى ..؟

ف هَطَلَت اسْتِفْهَامَاتِي قَتّالَة الْهَوَى ..!

هُوِيَّتِهَا ..!

حَتَّى مَا كِدْت أَسْمَع صَوْتَاسِوَى لِهَمِسِهَا صَدَى .!

يا أنتِ .. يَامَن يَخْتَزِن ظَلَالُها جَمِيْع مُفَاهَيْم الْمَفَاتِن

يَامَن تَرَبَّعْت عَلَى عَرْش قَلْبِي دُوْن ابْقَاء نَّصِيْب لِنَبْضِي

بِرَبِّك مِن أَي الْمَجَرَّات أَنْت .. !؟

حُصُوْنَك الْمَنْيُعَة الَّتِي اخْتَرَقْتِهَا حِيْن وُصَلْتِي لَأَسْوَار قَلْبِي

حَطَّمَت لِجَام صُمُوْدِي .. حَوَّلَتْنِي إِلَى رَجُل آَخَر

إِلَى بَقَايَا رُوْح تَنْبُض ب الْبَقَاء فَقَط !

وفي نفس تلك البرهةَ الثريةَ بألوان الربيع !

بدأتُ أسمعُ أموراً عجيبةَ في مدينتي الغجرية !

صافرةَ القطارْ التي تمنح لي أملاً قويّ

وصوتْ الأطفال حولي ينشدونَ بأناشيدْ الوفاءْ

وأجدَ السنابلَ حولي تنبتُ بطريقَةٍ مبهرةَ

لتتراقص للرياح التِي أعلنت الهجرةِ ذات يوم من أرضيْ

والجبال بدأت تبتسمَ لي لتمدَ من بينَ هضابها جبين الشمس المشرقْ

وتلك الطيور القاسيةَ إرتشفت مؤخراً مياه الحنانْ لتعود لي
1
. فأصبحت مبهمَ أهل عودتهم تمركزتْ عند قدوم هذه الانثى

أمْ أن القحطَ المستمر هو السببْ ، لمْ أطيل بتلك البرهة بالبحث عن إجابة

فأسرعت لها لأقول وأخبر تلك السارقةَ !

يا أنتِ يَا نَشْوَة الْأَمِيْرَات

كيف لك أن تسْتَحْوَذّي عَلَى مَا تَبَقَّى فَيَّ مِن مَشَاعِر

تِلْك الَّتِي أَضْنَاهَا الْبَقَاء فِي بَرَاثِن الْوَاقِع الْمَرِيْر

وكيف اسْرَتِي رُوْحِي فِي فَخ حُبَّك

و نَثَرَتْي فِي دَرَّوَّبَي لحَنّك وعَزفُك

عَلَى قِيْثَارَة رُوْحِي الْظَّامِئَة إِلَى الَمَزِيِد مِن عِشْقِك

مِن بَعْد حَبِّك أَحْبَبْت الْحَيَاة

أَحّبَبْت الْوُجُود لِأَنَّه مُشّرِق بِحُضُوْرِك فِي أَيَّامِي

يَا بصيص الأمل ويَاسُلَاَلةَ الْسَوسِنْ

فِي الْقَلْب مُتَفَجّرَات هَائِلَة أَوْرَثَهَا دَمَار حَبَّك فِي كِيَانِي

وَهَا أَنَا ذَا أَعْتَرِف لَك بِأَنَّك أَشْعَلْت حَرَّوْبَك الْأُنْثَوِيَّة مَعِي

وَكَان الْنَّصْر حَلِيْفَا لِكِلَيْنَا

بَيْد أَنَّنَا لازَلْنا فِي الْسَّاحَة نتَبارُز بِأَيِّنَا الْأَطْغَى حُبّا








يَا أيتُها الْقَابِعَة فِي عُمْق الْوِجْدَان | ..

اقْتَرَن حُبَّك بِقَلْبِي فِي سَاعَة كُنْت أَظُنُّهَا مِن مَهَام يَوْم مَلِيْء بِالْمَشَاق

لَم أَكُن أَعْلَم أَن هُنَاك حُب لَا يُقْبَل الْمَسَافَات وَالْأَوْقَات

وَيُطْرَق قُلُوْبَنَا دُوْن اسْتِئْذَان

هِي الْقُلُوُب إِن عَشِقْت فَلَهَا طُقُوْس عَجِيْبَة .!

فعلمتُ وأدركتُ بأنها مبعثةَ منْ ممالك الربيعْ الأ وهم




ظهيرةَ آبْ !

ذلك الذي قتل التشرينَ في أرضيْ

و كانونْ !

ذلكَ الذي بلَّلَ جفافْ أوراقي الضامئةَ

و مارسْ !

ذلكَ الذي منح لطيوري الأمان

و ابريلْ !

ذلكَ الذي عمّّ الصلح بين غيومي

و مايو !

ذلكَ الذي منح لفراغات الجبال ماء الهدير

فإكتشفت مؤخراً أنني مخطئٌ باعتقاداتي تلك!

بعدما أدركتُ أن شهور الربيعْ زرعت في قلبها

وسلبت وسرقتْ مني ذلك القلب الأعوجْ

وتلك الأضلع الوحيدة في صدري

لتبدلهمْ لي بتذكرة الجنونْ

وتصنع منهم مضماراً يحتويه لقائنا !

فأدركت أنكِ أجمل سارقة في فصولِيِ

وإن تدحرج إعترافك بالسرقة إلى قلبِي

سيكون الحكمْ

|| السجنْ خلف قضبان أنفاسي

إلى أجلٍ غير مسمى !!

:

نَبْضَة مُنَفِرْد
أَيَّتُهَا الْحَسْنَاء الْقَادِمَة مِن أُفُق الْخَيَالَات

رِفْقَا بِقَلْبِي الَّذِي اكْتَوَى بِهُيَّامِك

رُوَيْدَك مَا عُدْت أَحْمِل طَاقَة اسْتِيعابِيّة تُحْتَمَل جُنُوْن عَشِقْنَا

أُحِبُّك وَفِي دَاخِلِي لِلْحُب رِوَايَة لَا تُقْبَل الْتَّزْيِيْف

أَعْشَقُك | .. وَيَا لِهَذَا الْعِشْق كَيْف يَهَبُنَا الْمُعْجِزَات !





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥нιвαт мαℓιкα♥
كبار مشرفي المنتدى
كبار مشرفي المنتدى


ٱلبّـلـدُ : الامارات
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 4290
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 13/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: سارقةٌ أنتِ مع سبق الإصرار والترصد   السبت مايو 28, 2016 12:27 pm

موضوع في قمة الجمال
يعطيك العافيه
استمر
كل الود



.
.
.

من استغنى فـ نحن عنه اغنى
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
مو مغرورة فهمو كح
نائب المدير العام
نائب المدير العام


ٱلبّـلـدُ : الامارات
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 19587
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 26/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: سارقةٌ أنتِ مع سبق الإصرار والترصد   السبت مايو 28, 2016 1:44 pm

[size=37]كما عودتنا دائما إبداع فوق الرائع[/size]
[size=37]وطرح يستحق دائما المتابعة المستمرة[/size]
[size=37]اشكرك[/size]
[size=37]بإنتظار كل جديدك القادم[/size]
[size=37]دمت بكل الخير “[/size]


[size=37]تحياتي كح [/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
!!آلُشُۆقَ جٍآبْگ!!
مـديـرة ســـابقــة ~
مـديـرة ســـابقــة ~


ٱلبّـلـدُ : السعودية
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 23223
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 12/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: سارقةٌ أنتِ مع سبق الإصرار والترصد   السبت مايو 28, 2016 2:57 pm

يعطيك العافيه
طرح رائع وجميل
سلمت يمناك على هالجلب
تقديري واحترامي
لروحك السعادة




وتبَقــّـَــيَ~ بيَـنْ ~آضَلُعــِــي ِ آتنفَسُكــَــ في ~كُلَّ ~ حِيـِـــنٍ


 
اعشق حكيه و سواليفه لا من تحكى ي بعد كل هالنااس و أغلااهم
يا حلـِۈۋ‏ۈۋ‏ وقتي بسواليفه
منوور توقيعي
عمررر 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البروفسير
عضو مؤسس
عضو مؤسس


ٱلبّـلـدُ : مصر
ٱلجَــنٌسً : ذكر
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 32331
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: سارقةٌ أنتِ مع سبق الإصرار والترصد   الأحد مايو 29, 2016 4:34 am


كل الشكر لك على تواجدك الجميل وردك الرائع
اسعدني جدا مرورك .. ربي يعافيك ويسعدك
دمت بالف خير ..






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سارقةٌ أنتِ مع سبق الإصرار والترصد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملوك  :: المنتديات العامة :: القسم العــــام-
انتقل الى: