منتدى الملوك
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات الملوك ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
منتدى الملوك
مع تحيات " ادراة المنتدى
✯ ملكة منتدى الملوك✯


ترفيهي اجتماعي تعليمي ابداع تالق تواصل تعارف - مع تحيات : طاقم الادارة : ♥нαɪвατ мαℓєĸ ♥+ ✯ ملكة منتدى الملوك✯+البروفسير
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفرق بين المكر والكيد والخداع فى القرآن الكريم -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
♥•°صاحبےـة السمـو°•♥
عضو ملكي
عضو ملكي


ٱلبّـلـدُ : مصر
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 4850
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 08/01/2013

مُساهمةموضوع: الفرق بين المكر والكيد والخداع فى القرآن الكريم -   السبت فبراير 23, 2013 11:16 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة على اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعينسبق لي ان نشرت رؤية عن ثلاث مفردات قرآنية هامة وهي (المكر ، الكيد ، والخداع) وهي مفردات ,وردت في كتاب الله في حق الكفار والمنافقين والمشركين من جهة واستخدمت منسوبة إلى الله جل وعلا من جهة أخرى فقيل على سبيل المشاكلة وقيل غير ذلك ولكنني عندما كتبت ذلك البحث كنت في طور البحث والتنقيب عما أفاد به السلف الصالح وعلماؤنا الأجلاء من علماء اللغة والتفسير وعلوم الشريعة والملة عامة ففوجئت بوجود خلط كبير في مفاهيم تلك المفردات الثلاث واجزم بأن قصور فهم تلك المفردات يؤثر على الاعتقاد عامة لما في نسبة تلك الأفعال لله جل وعلا ، ولعل حذر العلماء من الإغراق في تفصيل المسألة جعل هذا المجال فقيراً ويعتريهِ نقصٌ كبير ومغالطات عديدة ، ومن صور تلك المغالطات عدم تصدي العلماء لإيجاد فروق واضحة بين المفردات الثلاث ، وقيام بعضهم بتعريف بعضها ببعض في معرض التعريف كأن يعرف المكر بأنه المخادعة كما جاء في لسان العرب وغير ذلك من المصنفات التي أفردت ابوابا للمكر والكيد والخداع ،ولا شك أن القائل يقول من تكون حتى تفتئت على علماء كبار سبقوك ؟، فأقول إنني اقل طلبة العلم علما ومعرفة ولكن الثابت إن كل ما يتعارض مع كتاب الله ويخالفه فهذا يرده كتاب الله وليس أنا كما أنه لا عصمة لأحد وكل يؤخذ من قوله ويرد إلا سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهذا ينطبق على ما أقول، فمن لديه ما يرد قولي فأهلا به فما نحن جميعا إلا باحثين عن الحق ندين به لله ونتبعه أينما وجدناه والله الهادي إلى سواء السبيل. سوف أورد تعريف كل مفردة ليتمكن القارئ من التفريق بينها ويعلم اختلاف كل مفردة عن الأخرى في هذا المبحث ثم انطلق لكل مفردة لأدلل على ما ذهبت إليه من كتاب الله تعالى.
المكر: إرَادَةُ وتَدْبِيرُ فِعْلٍ خَفِيّ بِحَقِّ مَنْ لَمْ يَعْلَمُ بِمَا يُرَادُ بِهِ وَلَمْ يَحْتَسِب أنْ يَأتِيهِ هَذَاَ الفِعْلُ مِنْ حَيْثُ أتَىَ مِنْه بِصُورَتِه ِتلك.

وهو : إرَادَةُ المَاكِرِ فِعْلُ السُّوءِ باِلمَمْكُورِ بِهِ فِيْ غَفْلَة ٍمِنْهُ عَمّا يُرَاَدُ بِهِ وَعَدَمُ حَذَرِهِ مِنْ شرٍّ يَأتيِهِ مِنْ جِهَةِ المَاكِرْ.

الخداع:هو تَدْبِيرُ فِعْلٍ خَفِيّ يقومُ بهِ الخادعُ لإيقاعِ الضررِ والشرّ بالمخدوعِ من حيثُ لم يحذر ويتنبه ، كأن يرقب المخدوع قدوم السوء من باب فيفجأه من باب آخر، وعداوة الخادع والمخدوع ظاهرة وكلاهما يتربص بالآخر.

الكيد: كل تَدْبِيرٍ لِفِعْلٍ خَفِيِّ أو ظَاهر يريدُ مِنهُ الكاَئِد دَفعُ المكيدِ أنْ يرتكبَ عملا ًسيئا ًأو جرماً وذنباً بإرادتهِ بدونِ جَبرٍ او إرغام.
وقد يظن ظان أن كلا من الخديعة والمكر متشابهان ومتماثلان ولكن لو أمعنت النظر لوجدتهما مختلفان ومتغايران ، فالممكور به لا يحتسب أن يأتي من الماكر سوء ولكن المخدوع عداوته ظاهره وتربصهما معلوم ولكنه ينتظر السوء ويتحسب له من طريق فيفجأه من طريق آخر.وفي العرض التالي ينبغي علي أن آتي بما يؤيد ما ذهبت إليه من كتاب الله تعالى ولنثبت أنه لا ينبغي استخدام أي مفردة من المفردات الثلاث في التعريف بمفردة أخرى او شرحها فكل منها تختلف عن أختها وإن كن يشتركن في (الحيلة وخفاء الفعل المدبر) ولكن تبرز بعدها اختلافات في كل فعل عن سواه.ولا يمكن أن نقول أن المكر والكيد والخداع شر أو خير ، بل كلها حالات لها أركان إذا تحققت سميت مكراً أو كيداً أو خداعاً ، أما الخير والشر فما يكون شراً على أحد قد يكون خيرا على ضده ، فخديعة العدو في الحرب خير للمؤمنين شر على الكافرين والعكس صحيح وقس عليها بقية الأفعال ، فعند التأصيل للمسألة ينبغي علينا أولا أن نعلم أن كل حالة من تلك الحالات لها أركان كما أسلفت إذا تحققت سمّي كل أمرٍ باسمه ، ولكن البشر ربطوها في أذهانهم بالشر لأن كل ما يدبر في الخفاء من البشرِ شرّ في معظمهِ فاصطبغت بتلك الصبغة وصارت ذميمة في نظر الناس.
أولا : المكر ، شواهده واستدلالاته :
قلنا أن تعريف المكر(مايجب الاصطلاح عليه) : إرادةُ وتدبيرِ فعلٍ خفيّ بحقِ من لم يعلم بما يراد بهِ ولم يحتسب أن يأتيهِ هذا الفعل من حيث أتى منه.

وهو : إرادة الماكر فعل السوء بالممكور به في غفلة منه عما يراد به وعدم حذره من شر يأتيه من جهة الماكر.


وهنا نستحضر شواهد ذلك في كتاب الله على سبيل المثال:
يقول تعالى في سورة يوسف :

(ذَٰلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ) يوسف:102وهنا يصح أن يسمى فعل إخوة يوسف مكراً وليس خداعاً أو كيداً لأنهم تخفوا في فعلهم المشين بحق أخيهم ، وأخاهم آمنٌ من أن يأتيهِ من قبل إخوته سوءاً أو أذىً فانطبقت عليه معايير المكر بدقة.وحاق هذا المكر بأعداء الله آل فرعون.

كيف يكون مكر الله تعالى ؟؟

قلنا في بداية هذا البحث أن المكر والكيد والخداع حالات لها أركان وظروف إذا توفرت أسميت مكراً او كيدا أو خداعا وبينا قواعد المكر وكيف يكون وقلنا إن غفلة الممكور به عما يراد به جعل من الفعل المدبر في الخفاء مكرا، ولأن الله جل وعلا يدبر ما يرد مكر الماكر ، ويكون الماكر هذا غافلا عما يعده الله له ردا لمكره أصبح في مكان الممكور به وصار فعل الله مكراً لأنه توافرت به شروط المكر وغفل الماكر عن تدبير الله وظن أنه يرقب ضحيته ويعد لها عظائم الأمور ولا يؤمن بأن هناك ربا محيطا حفيظا جبارا يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وطالما غفل بسوء طويته وباستكباره على الله والإيمان بها أصبح ما يجزيه الله به (مكرا) فأسماه الله مكرا ، وبمعنى آخر فالله لم يستتر عن الماكر في تدبيره كما استتر الماكر في عمله عن الممكور به بل كفر الماكر وجحوده اخفى عن بصيرته فعل الله وانتقامه من الماكرين، وكان الفرق بين مكر الله وبين مكر الماكرين هو الهدف والغرض فمكر الله مكر خير لأنه يبطل مكر سيء وينقذ غافلا من براثن الشر فمكر الماكر ابتداءاً بالسوء ومكر الله ردا وجزاءا للسوء من جنسه فيقول الحق جل وعلا :

{ اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا } [فاطر:43]فالسنة الربانية الثابتة أن المكر له عقاب يحيق بالماكرين الذين هم كضحاياهم آمنين من أن يمكر الله بهم لأنهم لا يؤمنون بعظيم قدرته وسعة علمه وقوته فينذرهم الله أن لا يأمنون مكر الله وإلا فإن مصيرهم الخسران :
{ أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ } [الأعراف:99]ولا شك أن قوة المكر تكمن في قوته وقوة الفجأة التي تصيب الممكور به فكلما كانت الفجأة بالمكر صادمة صاعقة كان المكر محكما وشديدا وقد عبر الله جل وعلا عن تلك الصدمة وعن قوة المكر وفجأته وشدته بقول جل وعلا:

{ وَقَدْ مَكَرُوامَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ } [إبراهيم:46]الجبال مخلوقات عظيمة ضخمة لا تعير لمن يصعد عليها اهتماماً ولا تلقي له بالا فمهما فعل فهي آمنة من أن يتمكن من يؤذيها فإذا تمكن من إزالتها فلعمري إنها فجأة عظيمة لتلك الجبال أن يأتيها زوالها من هذا المخلوق الحقير الصغير ، ولا شك أن زوال الجبال عمل صادم قوي فشبه جل وعلا شدة المكر وقوته بما يفجأ الجبال بإزالتها.ومن أعظم المكر تدبير كل حيلة ضد أنبياء الله وأتباعهم لإضلال الناس واستمالتهم للكفر بالله والإضرار بأولياء الله ومتبعي أنبيائه يكون منه مكرا لأنهم يفرغون حيلتهم ليفجأون ويرهبون ويرعبون المؤمنين محاولين صرفهم عن عبادة الله:ثانيا : الخداع شواهده واستدلالاته .
بينا تعريف الخداع (مايجب الاصطلاح عليه) بأنه : هو تَدْبِيرُ فِعْلٍ خَفِيّ يقومُ بهِ الخادعُ لإيقاعِ الضررِ والشرّ بالمخدوعِ من حيثُ لم يحذر ويتنبَّه ، كأن يرقب المخدوع قدوم السوء من باب فيفجأه من باب آخر، وعداوة الخادع والمخدوع ظاهرة وكلاهما يتربص بالآخر.

فالخادع والمخدوع أعداء يعلم كل منهما أن الآخر يخادعه ويحاول أن يأتيه من حيث لا يحتسب ، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (الحرب خدعة) ولا شك أن الحرب بين أعداء كل عدو يتربص بالآخر ويعلم عداوته ويتحين الفرص لينفذ خطته ويفجأ عدوه من حيث ما لم يكن يتوقع ويحتسب.
والخداع في كتاب الله لم يأتي في حق الكفار بل كان في حق اليهود أو المنافقين فهؤلاء عداوتهم لله ظاهره ويعلمون بعداوة الله لهم بعكس الكفار الذين لا يؤمنون بوجود الله أصلا بينما المنافقين مرتابين في الله ينتقصون من قدرته ويشككون في تمام إحاطته وعلمه ، واليهود يعلمون أيضا عداوة الله لهم ويعلمون بغضه لهم وعقابه المستمر على سوء أفعالهم وورد الخداع في آيتين إحداهما في حق اليهود والأخرى في حق المنافقين يقول جل وعلا:
{ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ } [البقرة:9]وينطبق على الخداع السنة الإلهية المستمرة وهي الجزاء من جنس العمل فهم يخادعون ولكن لا يخدعون ولا ينجح خداعهم لله جل وعلا لأنه عكس ما يظنون ويقدرون فهو جل وعلا محيط بهم وبمخادعتهم التي يردها عليهم فيفشل خداعهم ويرده خديعة ناجحة عليهم فلا يخفى على الله شئ في الأرض ولا في السماء ، وهو جل وعلا حسب كل مؤمن جعل الله حسبه ووكيله فسبحانه ونعم الوكيل.

ثالثا : الكيد شواهده واستدلالاته:
قلنا أن تعريف الكيد (مايجب الاصطلاح عليه) : كل تَدْبِيرٍ لِفِعْلٍ خَفِيِّ أو ظَاهر يريد منه الكائد دفع المكيد أن يرتكب عملا سيئا أو جرما وذنبا بإرادته بدون جبر أو إرغام.
ويمكن تقريب المعنى بقولنا : كاد الكائد وأوشك أن يقع في الخطيئة عامداً ولم يقع فيها فاستفز فعله المكاد فوقع في الخطيئة ، وعند العامة يسمونها المكايدة وهي الاستفزاز بعمل يهيج المفضي لارتكاب الخطأ فيرتكبه مدفوعا بما رآه فينجح الكيد عندئذٍ ويقع اللوم حينها على المكاد له وليس على الكائد.
والعجيب أن الكيد شواهده واضحة جداً ولكني لم أجد من عرّفه كما ينبغي ومن أول الاستدلالات التي تبين هذا التعريف وتؤيده في قوله تعالى:

{ قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ } [يوسف:33]فيوسف عليه السلام يدعو الله جل وعلا أن يصرف كيدهن ، ولكن ما هو مقتضى كيدهن ؟، يكمن الخطر ليس في الكيد بل ما يقود إليه الكيد بأن يصبو إليهن ويكن من الجاهلين بارتكاب الفحشاء التي يكدن ليوسف حتى يرتكبها ، فتأسيسا على تعريف الكيد فالمكيد هو من يرتكب الخطيئة والجرم بفعل الكيد الذي يقوده لذلك ويوسف يعتصم بالله من أن ينجح كيد النساء بدفعه للفاحشة ويدعوه أن يصرف هذا الكيد عنه.طه:69] كيد ساحر ابرم لصد الناس وخداعهم لاقناعهم بارتكاب الكفر برسالة موسى.ويقول الحق جل جلاله:

{ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ } [غافر:25]أي عندما جاءهم موسى بالحق والتوحيد قالوا بقتل من يؤمن لموسى “كيدا” ابتزازا له ليتراجع هو عن دعوته ، وليرتكب من آمن به الكفر به خوفا من قتل أبنائهم واستحياء نسائهم وسبيهن ، ولدفعهم للكفر برب لم ينفعهم حين جائهم البأس “في زعم عدوهم وظنه”، ويتفق مع نفس معنى الكيد الذي ذكرناه وهو عمل يستفز به المكيد لارتكاب الاثم والخطيئة.ويقول سبحانه وتعالى :
{فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ } [يوسف:28]وكيد النساء أعظم الكيد فأدواته اكثر الادوات تأثيرا في دفع من يواجههن لارتكاب الاثم فلديهن مفاتنهن وكلامهن يغوين به كل ذي لب الا من رحم الله لذلك قال عنه الله (عظيم) في حين قال (إن كيد الشيطان كان ضعيفا) فلا يعدو كيد الشيطان ان يكون خيالات ووسوسة تزول بالاستعاذة بالله منه ، وسمي كيدا لأنه لايضر ولكن يدفع من يخضع لوساوسه ان يرتكب المحرم فيكون بذلك كيدا ، وبالطبع لا يصح ان يسمى مكرا ولا خداعا، ومن ضيق الأفق أن يأتي من يقول أن الله يحكي كلام عزيز مصر ولا يلزم صحة ذلك ، فنقول ان ذلك يحتمل الاخبار والاقرار ، وإلا لو لم يكن لها مكان لما أوردها الله جل وعلا في كتابه فلا يذكر شئ في كتاب الله عبثاً او حشواً تنزه جلت قدرته عن ذلك.
ويقول جل من قائل :
{ إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ } [آل عمران:120]فشرط النجاة من الكيد هو الصبر والتقوى ، وهي أعمال قلبية تفضي للحماية من الوقوع في الشر والإثم وهو المراد من قوله (كيدهم) فلو كانت غير ذلك كالقتل لكان مكرا ، فالصبر يفضى الى الحصانة من الوقوع في ما يعصم منه بالصبر كالشهوات ، والتقوى يفضي إلى الحصانة من الوقوع في ما يعصم منه بالتقوى كالفرقة والاثم والوقوع في الحرام ،
ولوتفحصنا هذا المقطع لوجدنا الله جل وعلا (لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ )أي محيط بكيدهم الذي يحيكونه لكم وانتم لا تحيطون به ولا تعلمونه فبتقواكم وصبركم تفشلون كيدهم لأنكم لا تحققون مرادهم فتقعون في الاثم والخطيئة.ومن أمثلة كيد الكافرين اثارة نزعات الجاهلية والعنصرية بين الصحابة من الأوس والخزرج حتى كادوا أن يقتتلوا لولا أن عاتبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكوا حتى اخضلوا لحاهم والكائد بذلك اوقعهم في الخطيئة أو كاد.
ويقول جل شأنه:

{ فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ أَخِيهِ كَذَٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ } [يوسف:76]وكيد الله ليوسف هو دفعه ليوسف أن يتهم بريئا بالسرقة فما كان يوسف ليرتكب هذا الأمر بأن يدس صواع الملك في رحل أخيه ، ثم ينادى بتهمة السرقة فهذا العمل في ظاهره عمل شر ولكن الله كاد ليوسف ليفعل هذا الفعل ويرتكبه لعلم سبق لديه جل وعلا بما يؤول إليه الأمر وسبق أن قلنا أن توفر أركان الفعل يصنفه ويسمه فتوفرت اركان الكيد هنا فسمي كيدا ولكن علم الله بما كان وماهو كائن جعله يدفع عبده يوسف لفعل ذلك يستنقذ أخيه ويضمن مجيء ابيه بتقدير الله جل وعلا وبعظيم لطفه بيوسف وأبيه وأخوته ، والله يخبرنا بذلك حتى لا يأتي آت يثرب على فعل يوسف بأنه اتهم بريئا بالسرقة وأخذ مظلوماً بذنب لم يفعله فيخبرنا الله أن فعله كان كيدا من الله ليوسف وإلا فهو كنبي معصوم لا ينبغي له فعل ذلك وإنما علم الله بما يقتضيه التدبير افضى لامضاء مشيئته بهذا الوجه.
ختاما

فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان ، ولست أدعي أني أصبت وأجدت ولكنني وجدت ما في كتب اللغة ما يناقض معاني تلك المفردات ولعلي في المستقبل أصل لمزيد حول هذه المفردات أو سواها ، ولكن المهم لكل من قرأ هذا البحث الصغير أن يعلم ويستقر لديه أن كتاب الله زاخر بالمعاني التي تتداعى في ذهن الإنسان إذا تدبر وقرا وتفكر وهذا المبحث فيه خلط كثير والتباس لا يخفى على كل باحث واسأل كل من يقرأه أن يطرح ما يستشكل عليه فيه أو يرى فيه تعارضا أو تناقضا وإن وجده معيبا في شيء منه فليعذرني ولينبهني لذلك لأصححه فقد حررته على عجل ولن يخلو من النقص والخطأ والتقصير، اللهم افتح علينا من علمك ويسر لنا تلاوة كتابك على الوجه الذي يرضيك وعلمنا منه ما جهلنا واجعل عملنا خالصا مخلصا لوجهك الكريم ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


انــا°•♥ ثــــم ذاتـــى °•♥ ثــــم نفــــسى °•♥ ثــــم لا احــــد




اذا لم تعجبك شخصيتي مشكلة امك فغيرك يعشقني بجنون

كـــرامـــتـــي وعـــزة نــفــــســــي فوق الجميع

فلا احد يستحق ان اذل نفسي ولو للحظه من اجله..


إعتدت أن لاأتكلم حين يبلغ الألم ذروته..!!
فـَ صمتي عالمٌ لا يفهمه إلاّ أنا..؟!!



لن تستطيع الآيادي الآمساك بي..

ستتعب العيون من محآولة عدي,,

سأحرق كل من يقترب من حدودي ..

أنا امرأه غير كل النسآء ..

لن اجعل قلبي سلعه لبيع أو شراء..

سأظل نجمة تستطع في السمآء ..



لست كما يقولون ..!


بل هنآك من يحبني , يرسمني بـ أجمل الصور


وهنـآك من يكرهني , يرسمني بـ أبشع الصور .
فـ لكل منهم فرشآة لـ الرسم ويرسمني على مزآجه
ولكن انــآ , أبقى انــآ..
تلك الشخصية النادرة في الوجود




أنا أنثى لا تشبه نسآء الكون

أنثى خجل القمر من رقتها

أنثى لا تشبه الا ~الورود~

انثى أخذت من الليل الهدوء

ومن الصبح النسيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ღ شهقـآتٌ سَرمَدِيـَّةْ ღ
مـديـرة ســـابقــة ~
مـديـرة ســـابقــة ~


ٱلبّـلـدُ : المغرب
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 38129
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 07/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين المكر والكيد والخداع فى القرآن الكريم -   الأحد فبراير 24, 2013 4:36 am

جزاك الله خير الجزاء
وجعل مثواك ومثوانا الجنه
طرح راقي
بارك الله فيك
:arrow:


لَدْيْ مْآ يْڪْفْيْ مْنْ آلْمْآضْيْ

وْيْنْقْصْـــنْيْ غْدْيْ



    وْلْمْ أمْلْڪْ مْنْ آلْذْڪْرْے   

      سْوْے مْآ يْنْفْعْ آلْسْفْرْ آلْطْوْيْلْ  




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥sαмα αℓɪ♥
عضو ملكي
عضو ملكي


ٱلبّـلـدُ : العراق
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 4496
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 26/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين المكر والكيد والخداع فى القرآن الكريم -   الخميس يوليو 25, 2013 5:59 pm

يعطيك الف عافية على الموضوع الرائع
جعله الله في ميزان حسناتك
تحياتي



 
كلمتـآن خفيفتـآن على اللسـآن ثقيلتـآن في الميزان

حبيبتـآن إلى ـألرحــــمـأن

سبحـآن اللـہ و بحمـدهـہ ،،، سبحـآن اللـہ العظيـمـ



بكل صدق واخلاص اقف بشرف لكي ارحب بمن نوروا توقيعي
ღ ذكرى نرجسية ღ      
♥нαɪвατ мαℓєĸ♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شامخة رغم الانكسار
عضو VIP
عضو VIP


ٱلبّـلـدُ : فلسطين
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 1950
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 05/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين المكر والكيد والخداع فى القرآن الكريم -   الخميس يوليو 25, 2013 6:07 pm






سابقى انا ...وسيبقي راسي عاليا في السماء...ليس تكبرا ولا استعلاء

بل هي ثقة بالنفس وكبرياء... لاني اكتشفت ان لا شيئ في الدنيا يستحق البكاء


انا امراة افخر كوني عربية مسلمة, اتكلم لغة الضاد, وهي لغة القران الكريم

لغة جميلة..فصيحة..راقية..مبدعة بحروفها مبهرة بتعابيرها..مفخرة لشعوبها.

لغتي وسام اعلقه على شماعة عروبتي الاصيلة, اتوق شوقا وشغفا لقرائتها

واتقانها , والتباهي بها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ღ شهقـآتٌ سَرمَدِيـَّةْ ღ
مـديـرة ســـابقــة ~
مـديـرة ســـابقــة ~


ٱلبّـلـدُ : المغرب
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 38129
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 07/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين المكر والكيد والخداع فى القرآن الكريم -   الخميس يوليو 25, 2013 6:58 pm

بآآركـ الله فيكـ
وجعله في موآآزين حسنآتكـ
ودي

،،


لَدْيْ مْآ يْڪْفْيْ مْنْ آلْمْآضْيْ

وْيْنْقْصْـــنْيْ غْدْيْ



    وْلْمْ أمْلْڪْ مْنْ آلْذْڪْرْے   

      سْوْے مْآ يْنْفْعْ آلْسْفْرْ آلْطْوْيْلْ  




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
!!آلُشُۆقَ جٍآبْگ!!
مـديـرة ســـابقــة ~
مـديـرة ســـابقــة ~


ٱلبّـلـدُ : السعودية
ٱلجَــنٌسً : انثى
عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 23223
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 12/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين المكر والكيد والخداع فى القرآن الكريم -   الجمعة يوليو 26, 2013 12:10 am

يعـطيـك ألـف عـآفيه
على الطـرح ـآلرـآئع
لآعدمـناا جديدك




وتبَقــّـَــيَ~ بيَـنْ ~آضَلُعــِــي ِ آتنفَسُكــَــ في ~كُلَّ ~ حِيـِـــنٍ


 
اعشق حكيه و سواليفه لا من تحكى ي بعد كل هالنااس و أغلااهم
يا حلـِۈۋ‏ۈۋ‏ وقتي بسواليفه
منوور توقيعي
عمررر 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرق بين المكر والكيد والخداع فى القرآن الكريم -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملوك  :: المنتدى الاسلامي العام :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: